اشتون: الاتحاد الاوروبي يفرض عقوبات جديدة ضد سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567395/

فرض الاتحاد الاوروبي مجموعة جديدة من العقوبات ضد سورية، تشمل حظر الاستثمار في قطاع النفط السوري. وجاء هذا في تصريح لكاثرين اشتون، المفوضة السامية الاوروبية لشؤون السياسة الخارجية والامن، اثر اجتماع مجلس الاتحاد الاوروبي على مستوى السفراء، تلقت وكالة "ايتار ـ تاس" نسخة منه.

فرض الاتحاد الاوروبي مجموعة جديدة من العقوبات ضد سورية، تشمل حظر الاستثمار في قطاع النفط السوري. وجاء هذا في تصريح لكاثرين اشتون، المفوضة السامية الاوروبية لشؤون السياسة الخارجية والامن، اثر اجتماع مجلس الاتحاد الاوروبي على مستوى السفراء، تلقت وكالة "ايتار ـ تاس" نسخة منه. وتسري مجموعة العقوبات هذه اعتبارا من السبت، 24 سبتمبر/ايلول، بعد نشرها في نشرة الاتحاد الرسمية.

فقالت اشتون: "اننا نعتزم الضغط باقصى درجة على النظام السوري، الذي يواصل اعمال التنكيل المرفوضة ضد شعبه".

وتنص مجموعة العقوبات على درج شخصين آخرين من المسؤولين و6 شركات، بينها "سيريا تيل" لخدمات الهاتف المحمول، في "القائمة السوداء" التي تضم الاشخاص والمؤسسات التي يحظر نشاطها داخل اراضي الاتحاد الأوروبي، وتجمد ودائعها المصرفية. كما تضم القائمة 3 شركات تتعامل مع الجيش السوري.

وفما يخص الاستثمارات الاوروبية في قطاع النفط السوري، فان الحديث يقتصر على حظر المشاركة الاوروبية في عقود جديدة، بينما يستمر تنفيذ العقود السارية. واكبر المستثمرين الاوروبيين في قطاع النفط السوري "توتال" و"شل". كما نسق الاتحاد الاوروبي بشأن حظر تزويد سورية "بالمسكوكات والاوراق النقدية"، التي تعد في اوروبا. ويعتزم الاتحاد الاوروبي بهذه الصورة، تعقيد وصول الحكومة السورية الى مصادر العملات، واستبعاد امكانية "استثمار الظل" من اوروبا.

وفي 2 سبتمبر/أيلول منع الاتحاد الاوروبي استيراد النفط من سورية. ويسري هذا الحظر بكامل حجمه اعتبارا من 15 نوفمبر/تشرين الثاني، عندما تنتهي فترة سريان عقود التوريد الراهنة. وقد بدأ سريان حظر توقيع عقود جديدة بشأن تصدير النفط السوري الى اوروبا.

وكان يصدر الى بلدان الاتحاد الاوروبي حتى الوقت الحاضر 95 بالمائة من النفط السوري، وبهذا الصدد اعلنت دمشق عن بدء التوجه الى اسواق جديدة، مثل الهند والصين.

ويطالب الاتحاد الاوروبي سورية، حسب تصريح سابق لاشتون، "وقف العنف ضد المعارضة فورا، ومنح السكان الحريات المدنية، وتسليم الرئيس بشار الاسد السلطة الى حكومة انتقالية، تقوم بالتهيئة للتحولات الديمقراطية".

وقتل في سورية نتيجة قمع فعاليات الاحتجاج منذ بداية السنة، حسب تقديرات الاتحاد الاوروبي، 2.7 الف شخص، وزج في السجن باكثر من 70 الف شخص.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية