بعد اتهام الاستخبارات الباكستانية بالتعاون مع شبكة حقاني.. اسلام آباد تهدد بقطع الشراكة مع واشنطن

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567374/

أعلنت حنا رباني خار وزيرة الخارجية الباكستانية ان واشنطن قد تفقد إسلام آباد كحليفة لها، إذا استمرت بتوجيه انتقادات علنية شديدة اللهجة الى وكالة الاستخبارات الداخلية الباكستانية "اي-اس-أي".

أعلنت حنا رباني خار وزيرة الخارجية الباكستانية  ان واشنطن قد تفقد إسلام آباد كحليفة لها، إذا استمرت بتوجيه انتقادات علنية شديدة اللهجة الى وكالة الاستخبارات الداخلية الباكستانية "اي-اس-أي".

وقالت خار في تصريحات صحفية في نيويورك خلال مشاركتها في أعمال الجمعية العامة للامم المتحدة انه لا يجوز لواشنطن ان تدق اسفينا بينها وبين حكومة باكستان أو شعبها، واذا حصل ذلك، فانه سيلحق الضرر بمصالح الولايات المتحدة بالدرجة الأولى.

وجاءت تصريحات الوزير الباكستانية ردا على خطاب الاميرال مايكل مولن رئيس اركان الجيوش الامريكية في الكونغرس الأمريكي يوم الخميس، حيث اتهم الاستخبارات الباكستانية بـ "تصدير العنف" إلى أفغانستان بالتعاون مع شبكة حقاني المنضوية تحت لواء حركة طالبان.

وفي إدانة لا سابق لها لباكستان، قال مولن ان وكالة "آي-اس-آي" تدعم فعليا شبكة حقاني التي تتهمها واشنطن بالوقوف وراء الاعتداء على السفارة الامريكية في كابل الاسبوع الماضي.

واضاف مولن الذي كان يتحدث امام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ ان "شبكة حقاني تعمل كذراع حقيقية لوكالة الاستخبارات الداخلية الباكستانية".

وتابع الأميرال قائلا انه توجد بحوزة وزارة الدفاع الأمريكية معلومات تشير الى ان ناشطين من شبكة حقاني نظموا أيضا الاعتداء على فندق "انتركونتينتنتال" في كابل يوم 28 يونيو/حزيران الماضي بالإضافة الى الاعتداء على نفطة تفتيش أمريكية في ولاية ورداك باستخدام سيارة شحن مفخخة يوم 11 سبتمبر/ايلول الماضي.

من جانبه قال وزير الدفاع الأمريكي لأعضاء اللجنة ان واشنطن قد طالبت السلطات الباكستانية مرارا بوقف دعم شبكة حقاني، وحذرت من انها لن تتسامح مع الاعتداءات التي يشنها متمردون من الأراضي الباكستانية على مواقع القوات الأمريكية في أفغانستان.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك