حزب العمل الاسرائيلي ينتخب صحافية رئيسة له

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567286/

انتخب حزب العمل الاسرائيلي الصحافية السابقة شيلي يحيموفيتش رئيسة جديدة له بعد فوزها في الدورة الثانية من الانتخابات الداخلية في الحزب على وزير الدفاع السابق عمير بيريتس.

انتخب حزب العمل الاسرائيلي الصحافية السابقة شيلي يحيموفيتش رئيسة جديدة له بعد فوزها في الدورة الثانية من الانتخابات الداخلية في الحزب على وزير الدفاع السابق عمير بيريتس.

وحسب نتائج الانتخابات التي تم الإعلان عنها صباح يوم الخميس 22 سبتمبر/ايلول، فازت شيلي يحيموفيتش بـ54% من أصوات الناخبين المنضوين الى حزب العمل مقابل 46% لبيريتس، بحسب النتائج النهائية التي صدرت بعد فرز الاصوات.

وحصلت يحيموفيتش على 22299 صوتا مقابل 18769 لبيريتس اي بفارق 3530 صوتا لصالح الرئيسة الجديدة لحزب العمل، بحسب ما اعلن رئيس اللجنة الانتخابية رعنان كوهين.

وقبل صدور النتائج النهائية، اتصل بيريتس هاتفيا بـ يحيموفيتش وهنأها بفوزها واكد لها تعاونه معها، بحسب ما قال احد المقربين منه.

وهي المرة الثانية في تاريخ حزب العمل الاسرائيلي التي تنتخب فيها امرأة رئيسة له. فبعد وفاة رئيس الوزراء ليفي اشكول فجأة العام 1969، تسلمت غولدا مئير منصبه (1969-1974).

وحصلت يحيموفيتش التي تحظى بدعم وسائل الاعلام ورئيس اتحاد نقابات الهستدروت عوفير عيني على معظم الاصوات في المدن الكبرى وخصوصا في شمال اسرائيل وكذلك المزارع التعاونية (كيبوتز)، بحسب ما اعلن الخبراء.

وحصل خصمها على دعم القرى التعاونية والمناطق الفقيرة في الجنوب وكذلك عرب ودروز اسرائيل.

وكانت يحيموفيتش (51 عاما) قد دخلت عالم السياسة عام 2006 بدعم من عمير بيريتس وهذا بعد ان عملت لسنوات طويلة كصحافية ومذيعة ومقدمة برامج في إذاعة "صوت اسرائيل" والقناة الثانية في التلفزيون الاسرائيلي. وتجدر الإشارة الى ان يحيموفيتش وهي غير متزوجة وأم لطفلتين، تخرجت من جامعة بن غوريون  عام 1985 من قسم علم النفس ولها كتب في علم النفس.

وانخرطت يحيموفيتش في مكافحة ما تسميه "الظلم الاجتماعي" في اسرائيل وهي ابرز نقطة في حملتها الانتخابية بل تكاد تكون الوحيدة.

وتمتنع يحيموفيتش في الوقت ذاته، عن اتخاذ موقف من القضايا الرئيسية والمثيرة للجدل كطبيعة التسوية السلمية مع الفلسطينيين. غير انها دافعت في الاونة الاخيرة عن الاستيطان اليهودي في الضفة الغربية، الامر الذي اثار غضب نشطاء الحزب من اقصى يساره.

المصدر: وكالة فرانس برس وموقع الكنيست الاسرائيلي

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية