الرئيس اللبناني والملك الأردني يدعوان الأمم المتحدة لدعم الفلسطينيين

أخبار العالم العربي

الرئيس اللبناني والملك الأردني يدعوان الأمم المتحدة لدعم الفلسطينيينالرئيس اللبناني والملك الأردني يدعوان الأمم المتحدة لدعم الفلسطينيين
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567249/

دعا الرئيس اللبناني ميشال سليمان الأمم المتحدة للانخراط جديا في عملية السلام، مشددا على أن لبنان سيواكب جهد الفلسطينيين بغية الاعتراف بدولتهم. من جانبه دعا الملك عبد الله الثاني العاهل الأردني الأمم المتحدة إلى دعم حق الفلسطينيين في اقامة الدولة "تجسيدا لطموحاتهم، ووفقا لقرارات الأمم المتحدة، وضمن تسوية شاملة وعادلة وحل لجميع قضايا الوضع النهائي". 

أكد الرئيس اللبناني ميشال سليمان  في خطاب ألقاه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أن بلاده تلتزم بمبادئ الحرية والديمقراطية وتداول السلطة ومشاركة الطوائف في إدارة الشأن العام رغم الحروب والاعتداءات خلال عقود، وتحترم قرارات الشرعية الدولية بما فيها المتعلقة بالمحكمة الخاصة بلبنان.

وأشار سليمان إلى أنه لا يمكن للبنان إلا أن يرحب بأي مقاربات أو معالجات سلمية لتحقيق الإصلاح وتكريس الديمقراطية والعدالة والحداثة وكرامة الإنسان، فقط عن طريق هذه المبادئ يتحقق الأمن والسلام لجميع مكونات مجتمعاتنا وتقوم البيئة المؤاتية لكل تنمية.

ودعا الرئيس اللبناني للانخراط جديا في عملية السلام ، مشددا على أن لبنان سيواكب جهد الفلسطينيين بغية الاعتراف بدولتهم. كما أكد الالتزام بمتابعة تنفيذ القرار 1701، مضيفا: "نريد الضغط على إسرائيل لتنفيذ كامل بنود هذا القرار وهذا يتطلب الانسحاب من شمال الغجر ومزارع شبعا وكفرشوبا والكف عن التهديدات المستمرة ضد لبنان.

ونحن نحتفظ بحقنا بتحرير كافة أراضينا التي ما زالت تحت الاحتلال وذلك بكل الوسائل المتاحة والمشروعة".

وأدان الرئيس اللبناني "بشدة ما تعرضت له قوات اليونيفيل من اعتداءات إرهابية " وقال " نحن نعمل بشكل حثيث على كشف مرتكبيها وإحالتهم إلى العدالة والحؤول دون تكرارها".

العاهل الأردني: الكل متفق على وجوب استئناف المفاوضات لحل قضايا الوضع النهائي

من جانبه قال الملك عبد الله الثاني العاهل الأردني إن الربيع العربي يشكل فرصة لمأسسة التغيير الإيجابي والضروري لبناء مستقبل منيع آمن ومزدهر. وأضاف أن هذه الفرص فتحت الباب واسعا لتنشيط عجلة إصلاح تقوم على سيادة القانون وتحقيق العدالة وحماية الحقوق والحريات.

وأضاف ملك الأردن في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الأربعاء: "سنستمر في الدعم وبقوة لحق الشعب الفلسطيني الثابت في الدولة تجسيدا لطموحاته، ووفقا لقرارات الأمم المتحدة، وضمن تسوية شاملة وعادلة وحل لجميع قضايا الوضع النهائي".

وأضاف أنه "من حقهم ان يسعوا لذلك هنا في بيت الأمم، الأمم المتحدة وهذا ما علينا جميعا دعمه".

وأكد الملك عبد الله الثاني "نسعى إلى تحقيق دفعة دولية قوية نحو نهاية حاسمة للصراع الفلسطيني الاسرائيلي وبداية مرحلة جديدة تقوم على السلام الذي يؤدي إلى قيام دولة فلسطينية والاعتراف بحقوق الفلسطينيين والسماح للناس أن يتطلعوا للمستقبل بكرامة وأمل".

وأكد الملك عبد الله الثاني ان "الكل متفق على وجوب استئناف المفاوضات سريعا لحل قضايا الوضع النهائي الرئيسية الأربع، وهي الحدود والقدس واللاجئون والاستيطان. حينها فقط يتوقف هذا الصراع عن كونه بؤرة للعنف الدولي، ويمكن حينها للشعب في كلا الجانبين أن يحظى بمستقبل يعمه السلام".

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية