ساركوزي يدعو إلى قبول دولة فلسطين في الأمم المتحدة بصفة مراقب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567237/

دعا الريئس الفرنسي نيكولا ساركوزي في افتتاح الجلسة الـ66 للجمعية العامة للأمم المتحدة إلى قبول دولة فلسطين في الأمم المتحدة بصوفة مراقب.

دعا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إلى قبول دولة فلسطين في الأمم المتحدة بصفة مراقب. وذلك في افتتاح الجلسة الـ66 للجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 21 سبتمبر/أيلول. وقال ساركوزي ان "كل شخص يعرف أن الاعتراف بالدولة كعضو كامل في الأمم المتحدة لا يمكن تحقيقه بصورة فورية، والسبب الاول هو قلة الثقة بين الطرفين الرئيسين".

وأعرب الرئيس الفرنسي عن اعتقاده بأن "تأسيس دولة فلسطينية ديموقراطية قابلة للعيش مسالمة سيكون بالنسبة لإسرائيل أفضل ضمان لأمنها"، وتسائل: "أليس مشروعا للإسرائيليين أنهم بعد 60 عاما من الحروب والاغتيالات يطالبون بضمانات للسلام؟"، وأجاب: "طبعا، نعم".

وواصل ساركوزي انه "إذا ما أراد أي شخص في العالم أن يهدد دولة إسرائيل، فإن فرنسا ستقوم بشكل فوري وكامل بالوقوف إلى جانب إسرائيل. التهديدات ضد دولة عضو في الأمم المتحدة غير مقبولة ولن نقبلها".

واستطرد: "لكن لنقل الحقيقة. من يستطيع أن يشك في أن استخدام حق الفيتو في مجلس الأمن لن يؤدي إلى دورة جديدة من العنف في الشرق الاوسط؟"

ودعا إلى "إعادة الأمل إلى الشعب الفلسطيني وذلك بأن نحقق تقدما في اتجاه الحل النهائي"، مشددا على أن "على الفلسطينيين أن يلتزموا بعدم استخدام هذه الصفة الجديدة في الأمم المتحدة لكي يقوموا بنشاطات لا تتوافق مع السعي إلى المفاوضات".

كما اقترح ساركوزي أن تستقبل فرنسا في هذا الخريف "مؤتمر المانحين، لكي يستطيع الشعب الفلسطيني أن ينهي بناء دولته المستقبلية".

وفي نهاية خطابه دعا ساركوزي الفلسطينيين أن "يفكروا في معانات أم إسرائيلية فقدت طفلها في عملية انتحارية"، والإسرائيليين أن يسمعوا أن الجماهير الشعبية التي خرجت إلى الشوارع في الربيع العربي لم يرددوا "الموت لإسرائيل"، لكنهم طلبوا الحرية والديموقراطية.

محللة عربية: مقترح ساركوزي هدفه وقف عملية الاعتراف بالدولة الفلسطينية

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" قالت الكاتبة والمحللة السياسية حنان البدري إن الجانب الأوروبي من خلال مقترح الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ينفذ "تحركات ليست مختلفة تماما عن الهدف الأمريكي وهو وقف عملية الاعتراف بالدولة الفلسطينية".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية