ميسي يوفي بوعده للطفل المسلم سفيان

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567223/

أوفى النجم الأرجنتيني الشهير ليونيل ميسي بوعده للطفل المسلم سفيان البالغ من العمر 10 أعوام، وذلك بعد لقاء جمعهما قبل المباراة التي جمعت بين فريقي برشلونة وأساسونا، التي انتهت بفوز الأول بـ 8 أهداف سجل ميسي منها 3.

ربما بدت حركة نجم فريق البرشلونة الإسباني ليونيل ميسي بلمس فخذيه ورفع يديه الى السماء بعد تسجيله لأحد أهدافه الثلاثة في المبارة الأخيرة أمام أوساسونا شكر لله مجبول بشئ من الاعتداد بالنفس.

لكن في حقيقة الأمر لم يكن ذلك إلا وفاء بوعد أعطاه النجم الأرجنتيني الأشهر للطفل المسلم سفيان المصاب  بمتلازمة لورين ساندرو النادرة، التي تسبب تشوهات في الأطراف.

فبعد لقاء جمع بينهما حين كان سفيان حاضراً لتدريبات فريق البارشا قبل المباراة، أهداه ميسي زي الفريق وأعجب بإصراره على ارتداء الشورت على الرغم من إعاقته.

حينها تعهد ميسي بأن يرسل تحية خاصة لإبن الـ 10 أعوام سفيان اذا سجل هدفاً في المبارة. وفي تعليقه على ذلك قال سفيان عقب المباراة محاطاً بوالده ووالدته المحجبة "أستطيع القول الآن ان ميسي صديقي."

ربما أعادت معاناة سفيان الى ذهن ليونيل ميسي معاناته الخاصة حين كان طفلاً قصير القامة نحيل الجسد، بسبب نقص في هرمون النمو، مما دفع والديه الى الهجرة من الأرجنتين الى إسبانيا بسبب ضيق الحال في بلادهم، ولم يكن ليو قد تجاوز سن الـ 11.

وتعهد نادي برشلونة بتكاليف علاج ميسي الذي بدأ ينمو ليزداد طوله بشكل ملحوظ، وليتألق لاحقاً في صفوف النادي الذي وفر له العلاج.

مؤسسة ليو ميسي الخيرية

أسس النجم الأرجنتيني في عام 2007 مؤسسة تعنى بعناية الأطفال المعرضين لخطر الحرمان من الصحة والتعليم، لا سيما الأرجنتينيين منهم. ويشمل برنامج الرعاية للطفل تكاليف النقل والعلاج في المستشفيات الإسبانية.

وفي تعليقه على نشاط مؤسسته عبر ميسي عن سعادته البالغة لما حققته، مشيراً الى ان الشعور بالسعادة لمساعدة إنسان لا يساوي كل الجوائز التي يمكن حصدها. وقد عينت الـ "يونيسيف" ليونيل ميسي سفيراً للنوايا الحسنة.

يذكر ان ليونيل ميسي يحظى بشعبية منقطعة النظير وبإعجاب كبير حتى بين مشجعي الفرق المنافسة، بسبب ما عرف عنه من تواضع شديد على الرغم من الإنجازات المذهلة التي حققها الشاب الأرجنتيني الذي يوصف بالأسطورة الحية، علماً ان عمره لم يتجاوز الـ 24 عاماً.

وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية