تركيا تنوي تكثيف وجودها العسكري في البحر المتوسط على خلفية تدهور علاقاتها مع اسرائيل وجمهورية قبرص

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567200/

تنوي تركيا تكثيف وجودها العسكري شرقي البحر الابيض المتوسط، وذلك على خلفية زيادة حدة التوتر في علاقاتها مع كل من اسرائيل وجمهورية قبرص. وافادت صحيفة "اكشام" التركية في عددها الصادر يوم 21 سبتمبر/ايلول أنه لم يتم بعد اتخاذ قرار رسمي حول اعادة انتشار السفن الحربية التركية في المنطقة، مع ان رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان لم يستثن هذا الاحتمال.

تنوي تركيا تكثيف وجودها العسكري شرقي البحر الابيض المتوسط، وذلك على خلفية زيادة حدة التوتر في علاقاتها مع كل من اسرائيل وجمهورية قبرص. وافادت صحيفة "اكشام" التركية في عددها الصادر يوم 21 سبتمبر/ايلول أنه لم يتم بعد اتخاذ قرار رسمي حول اعادة انتشار السفن الحربية التركية في المنطقة، مع ان رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان لم يستثن هذا الاحتمال.

وقالت الصحيفة انه قد يتم عند الضرورة ارسال ثماني سفن حربية وغواصة واحدة الى الجزء الشرقي للبحر المتوسط، علما ان القوات البحرية التركية تملك 18 سفينة تشارك اربع منها في علمية حلف الناتو في ليبيا.

وفي السياق ذاته كشفت صحيفة "مليت" التركية عن خطط أنقرة لارسال ثلاث سفن الى المياه المحايدة قرب السواحل الاسرائيلية كـ"عامل ردع"، بينما ستقوم سفينتان اخريان على الأقل بدورية في المنطقة الاقتصادية الخاصة قرب سواحل قبرص، وذلك عشية انطلاق أعمال الاستكشاف الجيولوجي هناك الاسبوع المقبل.

يذكر ان جمهورية قبرص بدأت قبل أيام الأعمال التحضيرية لاستشكاف مكامن النفط والغاز في الجرف القاري القبرصي، مما اثار استياء انقرة. وطلبت تركيا من جمهورية قبرص قبل يومين أن توقف فورا هذه الأعمال، مؤكدة انه لا يمكن اعتبارها شرعية قبل حل قضية قبرص. كما هددت أنقرة على لسان وزير الطاقة تانر يلدز بتوقيع اتفاقية الجرف القاري مع جمهورية شمال قبرص ما لم يوقف الجانب اليوناني أعماله في المنطقة المتنازع عليها بين البلدين.

ولم تحقق التهديدات التركية هدفها، اذ أكد الجانب اليوناني نيته بدء أعمال الحفر الاختبارية في المنطقة المتنازع عليها في غضون الايام القليلة المقبلة.

اردوغان: جمهورية قبرص تخطط لتقويض مسيرة المفاوضات حول قضية قبرص

وفي السياق ذاته أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان ان شروع جمهورية قبرص في أعمال الاستكشاف يهدف الى تقويض مسيرة المفاوضات حول قضية قبرص. وقال اردوغان على هامش الدورة الخريفية للجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك يوم 21 سبتمبر/ايلول ان "هذه الحماقة المتمثلة في أعمال الاستكشاف التى يجريها جنوب قبرص شأنها كشأن اسرائيل لا تهدف الا الى تقويض مسيرة المفاوضات، وهي محاولة لافشال اجتماع مجلس التعاون الاستراتيجي (بين تركيا وجنوب قبرص) المقرر عقده قريبا".

واشار اردوغان الى ان لشعب جمهورية شمال قبرص التركية حقوقه في هذه المنطقة، مضيفا ان "تركيا ستكون ضمانة لهذه الحقوق". وجدد رئيس الوزراء تأكيده على استعداد تركيا للتوقيع على اتفاقية تقسيم الجرف القاري مع جمهورية شمال قبرص، مما سيتيح لتركيا فرصة اجراء أعمال استكشافية في المنطقة المتنازع عليها مع اليونانيين. وقال اردوغان "سنقوم ايضا بأعمال الاستكشاف عن النفط والغاز، فقد تم ارسال سفننا وزوارقنا الى هذه المنطقة، وسينضم اليها قريبا المزيد من سفن الاستكشاف".

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك