وزير إسرائيلي يحذر من قيام إسرائيل بضم أراض فلسطينية في حال الاعتراف بدولة فلسطين في الأمم المتحدة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567131/

أعلن يوآل أديلشتين وزير الإعلام الإسرائيلي أن إسرائيل مستعدة للمفاوضات مع الفلسطينيين، لكن خطواتهم ألاحادية الجانب قد تؤدي إلى إجراءات مقابلة ربما تصل إلى إعلان ضم أراض.

 

أعلن يوآل أديلشتين وزير الإعلام الإسرائيلي أن إسرائيل مستعدة للمفاوضات مع الفلسطينيين لكن خطواتهم ألاحادية الجانب قد تؤدي إلى إجراءات مقابلة ربما تصل إلى إعلان ضم أراض.

وقال الوزير الإسرائيلي في حديث لوكالة "إيتار – تاس" الروسية يوم الثلاثاء 20 سبتمبر/أيلول إن هناك سيناريوهين أساسيين لتطور الوضع حول مستقبل فلسطين.

يقضي السيناريو الأول بأن يدرك الفلسطينيون أن خطواتهم خالية من المضمون وسيوافقون على حل وسط قد يتمثل، على سبيل المثال، برفع وضعهم في الأمم المتحدة وليس الاعتراف بالدولة واستئناف المفاوضات. وفي هذه الحالة فإن إسرائيل، بحسب المسؤول الإسرائيلي، شريك مستعد للمفاوضات، كما أعلن بنيامين نتانياهو أكثر من مرة، ونفى وجود أية شروط مسبقة لذلك.

وفي حال السيناريو الثاني وبعد أن تنجح السلطة الفلسطينية في اتخاذ إجراءات راديكالية قد تتمثل، على سبيل المثال، في الاعتراف بدولة فلسطين في حدود عام 1967 مع العاصمة في القدس، فإن إسرائيل ستضطر إلى ضم بعض المناطق المهمة لتوفير أمن إسرائيل بالقرب من القدس أو مطار بن غوريون، بالإضافة إلى خطوات أخرى.

وأكد وزير الإعلام الإسرائيلي: "علينا قبل كل شيء أن نحافظ على أمن مواطنينا، شأننا في ذلك شأن أية حكومة أخرى، وفي حال إعلان دولة فلسطينية من جانب واحد ودون إجراء مفاوضات فإننا سنضطر إلى اتخاذ إجراءات لتوفير أمن بلادنا ومواطنيها".

نبيل شعث ينفي عقد اجتماع بين نتانياهو وعباس

هذا وأشارت أنباء تناقلتها وسائل الإعلام إلى أن بنيامين نتانياهو رئيس الحكومة الإسرائيلية، الذي يصل يوم الأربعاء إلى نيويورك، قد يعقد لقاء مع محمود عباس الرئيس الفلسطيني قبل طرح مسألة الاعتراف بدولة فلسطين في الأمم المتحدة.

إلا أن نبيل شعث القيادي في حركة فتح قد نفى هذه الأنباء، مؤكدا على أن هذا اللقاء يمكن عقده في حال موافقة نتانياهو على الشروط الفلسطينية الخاصة بالعودة إلى المفاوضات.

وأشار شعث إلى أن وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه أبلغ عباس بأنهم "على استعداد إذا ما قررنا أن نذهب إلى الأمم المتحدة أن يساندوا موقفنا".

وأشار إلى أن  "الموقف الفرنسي كان يفضل منذ البداية أن نذهب إلى الجمعية العامة وفي الوقت الذي نقرر فيه الذهاب إلى الجمعية العامة فإنهم سيدعموننا، وقالوا إنهم سيدعمون فكرة دولة غير عضو ولم يتحدث عن موقف فرنسي في مجلس الأمن ولكن لم يخفي أن أوروبا كانت تفضل أن نذهب إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة".

بدوره أعلن آلان جوبيه أن المفاوضات المباشرة هي الطريق الوحيد لتسوية النزاع بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

ويشار في هذا الصدد إلى أن الرئيس الفلسطيني سيجتمع على هامش الدورة الجديدة لجلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي.

المصدر: وكالات

خبير روسي: توجه السلطة الفلسطينية إلى الأمم المتحدة خطوة متوقعة لكنها لن تأتي بنتائج سريعة

وقال ألكسندر سليفانوف مستشار رئيس جامعة موسكو للعلوم الانسانية في حديث لقناة "روسيا اليوم" إن إقدام فلسطين على طلب منحها العضوية الكاملة في الأمم المتحدة خطوة مفهومة ومتوقعة، مشيرا إلى أن القيادة الفلسطينية شعرت مؤخرا بدعم تركيا بعد جولة قام بها رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان للمنطقة. وأشار الخبير الروسي إلى أن هذه الخطوة لن تأتي بنتائج سريعة.

محلل إسرائيلي: على الفلسطينيين مواصلة التفاوض مع إسرائيل

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" من واشنطن أعرب المحلل السياسي مردخاي كيدار من مركز بيغين-السادات في جامعة بار إيلان عن اعتقاده بأن التوجه إلى الأمم المتحدة بطلب الاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة لن يجدي نفعا على الفلسطينيين وعليهم أن يواصلوا التفاوض مع الإسرائيليين الذي أعطى لهم "سلطة وأجهزة أمن"، وهو الأمر الذي "لم يحلموا به في أيام الاحتلال الأردني والمصري"، على حد تعبيره.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية