أوباما يقدم خطة تقشفية تهدف إلى تخفيض نفقات الميزانية خلال الأعوام الـ10 لأكثر من 3 تريليونات دولار

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567075/

قدم الرئيس الأمريكي باراك أوباما خطة جديدة لتقليص نقص الميزانية الفدرالية والنفقات الحكومية خلال الأعوام العشرة المقبلة لأكثر من 3 تريليونات دولار.

قدم الرئيس الأمريكي باراك أوباما في مؤتمر صحفي في البيت الابيض يوم 19 سبتمبر/أيلول خطة جديدة لتقليص نقص الميزانية الفدرالية والنفقات الحكومية خلال الأعوام العشرة المقبلة لأكثر من 3 تريليونات دولار.

وتنص الخطة على تأمين حوالي 1,5 تريليون دولار من الإيرادات للميزانية الفيدرالية عن طريق الإصلاح الضريبي الذي يهدف إلى إلغاء عدد من التسهيلات الضريبية للأشخاص الذين يتجاوز دخلهم 250 ألف دولار سنويا وهم عائلة من فردين.

كما يهدف الإصلاح المقترح إلى إلغاء بعض التسهيلات الضريبية التي تحظى بها شركات النفط والغاز الأمريكية.

ويتوقع أعضاء طاقم أوباما توفير مبلغ حوالي 1,1 مليار دولار على حساب انسحاب القوات الأمريكية من العراق وأفغانستان خلال السنوات الـ10 القادمة.

كما تنوي الحكومة الأمريكية تقليص نفقات الميزانية بـ580 مليار دولار على حساب تخفيض تمويل عدد من برامج المساعدات الاجتماعية، منها برنامج "ميديكير" لتقديم المساعدة الطبية للفقراء الذي تريد الحكومة تقليص نفقاتها بـ248 مليار دولار. ويؤكد أعضاء طاقم أوباما أن هذا الإجراء لن ينعكس سلبا على الفقراء لأن تقليص النفقات سيغطيه تخفيض أسعار بعض الخدمات الطبية التي تقدمها الشركات المختصة.

وأخيرا تنوي الحكومة توفير 430 مليار دولار على حساب خدمة الدين القومي عن طريق تسريع سداده وتخفيض الفوائد.

ودعا أوباما الكونغرس الأمريكي إلى مصادقة خطته بشكل فوري، مؤكدا أنه في هذه الحال سيوقع على برنامجه في ذات اللحظة.

وأشار أوباما إلى أن خطته، إضافة إلى تقليص نفقات الميزانية، ستسمح بتمويل مشروع قانون مكافحة البطالة الذي قدمه إلى الكونغرس مؤخرا.

المصدر: وكالة الأنباء "ريا نوفوستي".

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" من واشنطن أعرب صحفي التحقيقات وين مادسين عن اعتقاده بأن النبرة الهجومية التي استخدمها أوباما لدى تقديم خطته التقشفية ليست إشارة إلى ثقته في أن الكونغرس سيصادق على مشروعه، ولكنه مجرد لجوء بلهجة الحملات الانتخابية في ظل اقتراب انتخابات الرئاسة لإظهار الالتزام بقاعدته الديموقراطية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك