الذكرى الـ68 لمعركة العلمين.. والألغام مازالت تقتل المصريين

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/56703/

رغم مرور 68 عاما على معركة العلمين خلال الحرب العالمية الثانية، إلا أن مخلفاتها وآثارها لا تزال تشكل هاجسا يصعب تبديده. فقد فشلت السلطات المصرية حتى الآن في نزع آلاف الألغام التي زرعت في أرض المعركة ومحيطها.

رغم مرور 68 عاما على معركة العلمين خلال الحرب العالمية الثانية، إلا أن مخلفاتها وآثارها لا تزال تشكل هاجسا يصعب تبديده. فقد فشلت السلطات المصرية حتى الآن في نزع آلاف الألغام التي زرعت في أرض المعركة ومحيطها.
وشهدت منطقة العلمين التي تبعد عن العاصمة المصرية نحو 300 كيلومترا الاحتفال ذكرى المعركة الشهيرة التى دارت رحاها هنا وحسمتها قوات الحلفاء بالانتصار على القوات الالمانية والايطالية. وحضر الاحتفال عدد من الجنود الذين لا يزالون يحملون ذكرى المواجهة التى تمت فى صحراء العلمين حيث رفاة آلاف جنود من مختلف الجنسيات التي شاركت فى القتال.
وتعتبر معركة العلمين التى بدأت في 23 اكتوبر/تشرين الاول عام 1942 واستمرت نحو أسبوعين تعد من أهم المعارك التي شكلت نقطة تحول في الحرب العالمية الثانية.
هذه المعركة التي كانت بين القوات الالمانية والإيطالية بقيادة إرفين روميل من جهة والقوات البريطانية بقيادة برنارد مونتجمري من جهة أخرى  توصف بانها كانت من أهم معارك الدبابات على مدار التاريخ اذ ادت نتائجها الى طرد النازيين من شمال افريقيا بعد خسائر مروعة الحقت بهم في العديد والعتاد.
وعلى الرغم من مرور 68 عاما على المعركة، لا تزال المأساة ممتدة حتى وان سكتت المدافع ورحل المتحاربون فيما بقيت الالغام عدوا يحظر الاقتراب منه.. ويقول المسؤولون ان إزالة حوالي 20 مليون لغم هنا يحتاج الى دعم دولي، وتبدو يد القاهرة قصيرة للقيام لهذه المهمة. فإذا لا تتجاوز قيمة اللغم الواحد 30 دولارا، فان تكاليف إزالته تتراوح بين 300 وألف دولار.
المزيد من التفاصيل في التقرير المصور
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)