وزير صربي: بلغراد تعول على موقف روسي يدافع عن المصالح الصربية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567009/

جدد غوران بوغدانوفيتش الوزير الصربي لشؤون كوسوفو في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" رفض الأغلبية الصربية في شمال الإقليم لخطة أهتيسآري. وأكد الوزير الصربي أن بلغراد تعول على وقوف روسيا إلى جانب المصالح الصربية في المحافل الدولية.

جدد غوران بوغدانوفيتش الوزير الصربي لشؤون كوسوفو في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" رفض الأغلبية الصربية في شمال الإقليم لخطة أهتيسآري. وأكد الوزير الصربي أن بلغراد تعول على وقوف روسيا إلى جانب المصالح الصربية في المحافل الدولية.

وقد جاء في المقابلة ما يلي:

كيف تتوقع تطور الاحداث في ضوء رفض صرب كوسوفو الاعتراف بالاقليم كدولة جديدة؟

لقد تجولتم بالتأكيد في مدينة ميتروفيتسا، واعتقد انكم جمعتم انطباعات عن الوضع في كوسوفو وميتوخيا، وكذلك تعرفتم على اوضاع الصرب وكيف انهم قرروا بالطرق السلمية الدفاع عن مصالحهم. ذلك لان الهدف الاسمى بالنسبة لنا التوصل الى حل بالطرق السلمية. وللاسف فان نشاطنا السلمي الذي نتسلح به منذ 12 سنة افضى في نهاية المطاف الى قيام ما يعرف بدولة كوسوفو على حساب شعبنا الصربي. وصاروا يفرضون علينا ما يسمى دستور كوسوفو على ارض الاباء والاجداد.

سمعنا انه في الاروقة يجري الحديث عن مقترح تتقدم به صربيا لاقامة حكم ذاتي في كوسوفو للصرب يلتزمون بالدستور الصربي وتكون لهم علاقة مباشرة مع بلغراد. ما مدى واقعية هذا المقترح؟

تريد صربيا ان تبقى كوسوفو وميتوخيا جزء لا يتجزأ منها وألا تقوم اية علاقات او اتصالات  مع بريشتينا، ان مقترح الحكم الذاتي كان في خطة المبعوث الدولي مارتي اهتيساري وقد استبعدنا الاقتراح مباشرة، وذلك لاننا لا يمكن ان نعيش تحت اسم الحكم الذاتي في كوسوفو. ان الاقتراح يعني عمليا الانصهار فيما يسمى بدولة كوسوفو. الشعب الصربي في كوسوفو يرفض الانخراط في اية خطط تلغي هويته. نحن ضد ان تقوم الاسرة الدولية بتقديم الدعم للجانب الالباني الذي يستخدم القوة في تسوية النزاع. إننا مستعدون للحوار ولكن على اساس التكافؤ وليس الاملاء. والقضية المهمة الاخرى هو وضع كوسوفو وميتوخيا وفق القانون الدولي، ففي حال التوصل الى تفاهم حول الوضع القانوني يمكن الوصول الى السلم.

هل تتوقعون صدامات دموية بين المجموعتين الالبانية والصربية على اساس اثني وديني؟

من الصعب التنبؤ بتطور الاحداث في كوسوفو، فالتجربة تعلمنا بان الاحوال تتغير من يوم الى اخر ومن ساعة الى اخرى، بل احيانا في خلال بضع دقائق. نحن على ثقة بان القوة لن تحل الازمة بل العكس ستفاقم الوضع الى حد المواجهة غير المطلوبة. خلال 12 عاما مرت احداث كثيرة وجرت تحولات، لكنها لم تغير موقف الصرب من حقوقهم الوطنية. مرت كوسوفو باوضاع سيئة للغاية. وقد صمدنا ضد كل الضغوط ونحن صامدون اليوم بوجه ضغوط بريشتينا والاتحاد الاوربي. لاسلاح لدينا ولن نتمكن من القتال لذلك فاننا نراهن على التسوية السلمية ولا يملك احد الحق لمواجهة المطالب السلمية بالسلاح والقوة.

كيف تقيمون الموقف الروسي من ازمة كوسوفو؟

انتظر شعبنا الكثير من روسيا، لانها دولة شقيقة ونشعر ازاء الروس بمشاعر الاخوة والمصير المشترك. روسيا وصربيا شعب واحد. ثمة ارتباط تاريخي وروحي لا ينفصم بين روسيا وصربيا. لكن شعبنا كان ينتظر مواقف اكثر حزما من روسيا في المحافل الدولية. اننا بحاجة الى الدور الروسي القوي في الوقوف الى جانب الحق والعدل ومنع انتهاكات حقوق الانسان في كوسوفو. نتوقع من روسيا ان تستثمر ثقلها الدولي في الدفاع عن المصالح الصربية لانها ايضا مصالح روسيا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك