مسؤولون عراقيون يتعهدون بالتحقيق في اتهامات نشرها "ويكيلكس"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/56696/

تعهد مسؤولون عراقيون يوم السبت 23 اكتوبر/تشرين الاول بالتحقيق في أي مزاعم عن ارتكاب الشرطة أو الجيش لجرائم اثناء الحرب الطائفية في العراق بعد أن نشر موقع "ويكيليكس" الالكتروني ملفات امريكية سرية تضمنت تفاصيل انتهاكات تعرض لها سجناء على أيدي القوات العراقية.

تعهد مسؤولون عراقيون يوم السبت 23 اكتوبر/تشرين الاول بالتحقيق في أي مزاعم عن ارتكاب الشرطة أو الجيش لجرائم اثناء الحرب الطائفية في العراق بعد أن نشر موقع "ويكيليكس" الالكتروني ملفات امريكية سرية تضمنت تفاصيل انتهاكات تعرض لها سجناء على أيدي القوات العراقية.
ووصف مكتب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ما جاء من ويكلكس حول المالكي بانه الاعيب وفقاعات إعلامية تقف وراءها أهداف سياسية معروفة .
واضافت الحكومة العراقية،في بيان لها السبت، جاء فيه بان "الضجة التي تقودها بعض الجهات الاعلامية تحت غطاء الوثائق المذكورة ضد جهات وقيادات وطنية وخصوصا رئيس الوزراء تثير في أسلوبها وتوقيتها أكثر من علامة إستفهام"، مضيفا بان الحكومة لن تظهر أي تسامح عندما يتعلق الامر بحقوق مواطنيها، مستنكرا توقيت نشر التقارير بينما تجري مباحثات بين مختلف القوى السياسية لتشكيل الحكومة الجديدة.
واضاف ان نشر الوثائق في وقت لم تصل فيه المفاوضات بشان تشكيل الحكومة الى نتيجة حتى الان هو توقيب مريب واتهم هيئات اعلامية لم يسمها بمحاولة استخدامها لمهاجمة الحكومة المنتهية ولايتها.
وحول هذا الموضوع قال اللواء حسين كمال أحد نواب وزير الداخلية العراقي ان المسؤولين العراقيين لن يغضوا الطرف عن هذه الامور وان اي شخص يثبت انه مسؤول عن أي جريمة سيحاكم وستأخذ العدالة مجراها.
من جهته أفاد وزير الداخلية العراقي جواد البولاني بان الكثير من الحالات الواردة في الوثائق العسكرية الامريكية يبدو انها قديمة.
وقال البولاني ان وزارة الداخلية قلقة بشأن بعض هذه التقارير وأن التحقيقات تجري باستمرار لتتبع أي حالة انتهاك لحقوق الإنسان يتعرض لها عراقيون، وأن لجاناً تعمل على الدوام للكشف عن هذه الحالات واتخاذِ الإجراءات اللازمة ضد مرتكبيها.

وكان موقع ويكلكس نشر عددا هائلا من الملفات، تحتوي بالاساس تقارير يومية ميدانية من ضباط  برتب صغيرة في الجيش الامريكي، ذكروا فيها تفاصيل عن انتهاكات بشعة بحق سجناء كانت السلطات الامريكية على علم بها، لكنها لم تحقق فيها.
المصدر: وكالات


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية