الخارجية الامريكية: الولايات المتحدة تعتبر قضية رفض تزويد ايران بانظمة "اس ـ 300" منتهية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/566933/

اعلن مارك تونير، المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية، ان الولايات المتحدة تعتبر قضية رفض موسكو تزويد ايران بانظمة الدفاع الجوي "اس ـ 300" منتهية، وتثمن عاليا موقف روسيا.

اعلن مارك تونير، المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية، ان الولايات المتحدة تعتبر قضية رفض موسكو تزويد ايران بانظمة الدفاع الجوي "اس ـ 300" منتهية، وتثمن عاليا موقف روسيا.

فلدى الاجابة امام الصحفيين في 16 سبتمبر/ايلول، عن سؤال حول امكانية مناقشة وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ونظيرها الروسي سيرغي لافروف التطورات بصدد صفقة منظومة "اس ـ 300" الروسية لايران ، قال تونير ان "الجميع يعرفون موقفنا من بيع الصواريخ ( انظمة الدفاع الجوي "اس ـ 300")، وانهم (الروس) اعلنوا حقا الغاء هذه الخطط.فقد اعلنوا منذ سبتمبر  2010 عن اعادة النظر في خطة بيع هذه الصواريخ لايران. واعتبرنا هذا خطوة ايجابية للغاية وثمنا هذا الموقف من بيع الاسلحة. واعتقد ان القضية، بهذه الصورة، انتهت".

وتعتزم ايران الان من خلال القضاء اجبار روسيا على تنفيذ عقد تزويدها بمنظومات "اس ـ 300" .

وسبق ان اعلن محمود رضا سجادي، سفير ايران في روسيا، في مؤتمر صحفي بوكالة "نوفوستي" الروسية للانباء في نهاية اغسطس/آب الماضي ، ان عقوبات الامم المتحدة ضد بلده لا تشمل هذه الانظمة، وتعتزم طهران الحصول  من المحكمة الدولية على ترخيص بتنفيذ هذا العقد . وقال سجادي وقتئذ: "قلنا واكدنا من البداية، ان قرار مجلس الامن الدولي 1929 لا يشمل توريد انظمة "اس ـ 300". ورفعت ايران قبل ما يقارب 6 اشهر دعوى الى هيئة التحكيم الدولية"، مضيفا ان هذا سيساعد روسيا، بتوفيره "دعما قانونيا" لتنفيد العقد.

واشار مارك تونير الى ان كافة المحادثات، التي اجرتها كلينتون ولافروف مؤخرا، اقتصرت في الغالب على الوضع في الشرق الاوسط، دون ان تتطرق الى موضوع  توريد السلاح الى ايران.

وقال تونير: "ليس من حقي نقل جوهر هذه المحادثات، ولكنها تناولت، كما افهم، عملية السلام في الشرق الاوسط".

ويجدر الذكر ان توقيع عقد تزويد ايران بانظمة الدفاع الجوي "اس ـ 300"  تم في نهاية عام 2007، وكان يتعين على روسيا تزويد ايران بـ 5 بطاريات من منظومات الصواريخ المضادة للجو "اس ـ 300 بي ام او ـ 1" بمبلغ حوالي 800 مليون دولار.

ولكن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف اصدر في 22 سبتمبر 2010 مرسوما حول اجراءات تنفيذ قرار مجلس الامن الدولي الرابع (1929 في 9 يونيو/حزيران 2010) بشأن العقوبات ضد ايران. وينص المرسوم على حظر تسليم ايران انظمة "اس ـ 300، والمدرعات والطائرات والمروحيات والسفن الحربية.

وطالبت طهران موسكو مرات بتنفيذ عقد توريد "اس ـ 300". وقد رفعت سلطات الجمهورية الاسلامية  الايرانية قبل 6 اشهر دعوى الى هيئة التحكيم الدولية، من اجل الحصول على حجج قانونية بصدد عدم شمول قرار مجلس الامن الدولي 1929 توريد "اس ـ 300" الى ايران.

المصدر: وكالة "نوفوستي"

المزيد من المعلومات حول انظمة "أس - 300"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك