أوروبا الغربية تأمل بألا تؤثر الحملتان الانتخابيتان الروسية والامريكية على الحوار في موضوع الدرع الصاروخية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/566884/

يأمل الزعماء الاوروبيون الغربيون بألا تؤثر الحملتان الانتخابيتان في كل من  روسيا والولايات المتحدة على الحوار في موضوع الدرع الصاروخية. صرح بذلك يوم 16 سبتمبر/أيلول دميتري روغوزين المندوب الخاص لرئيس روسيا لشؤون التعاون مع الناتو في مجال الدرع الصاروخية.

يأمل الزعماء الاوروبيون الغربيون بألا تؤثر الحملتان الانتخابيتان في كل من  روسيا والولايات المتحدة على الحوار في موضوع الدرع الصاروخية. صرح بذلك يوم 16 سبتمبر/أيلول دميتري روغوزين المندوب الخاص لرئيس روسيا لشؤون التعاون مع الناتو في مجال الدرع الصاروخية. ولفت روغوزين الى انه سيقوم خلال الشهر الجاري بزيارات للعواصم الاوروبية ليتلقى ردودا على الرسالة التي بعث بها الرئيس الروسي دميتري مدفيديف الى الزعماء الاوروبيين في مطلع العام الجاري والتي تتضمن موقف روسيا وقلقها بشأن انشاء الدرع الصاروخية.

وقال روغوزين ان الزعماء الاوروبيين الغربيين يعربون عن أملهم  بان يتوصل الروس والامريكيون الى التفاهم المتبادل في هذا الشأن بالرغم من الحملات الانتخابية التي قد بدأت في البلدين. واضاف ان دول الناتو الاوروبية الغربية غير معنية  بإنشاء منظومة باليستية للدرع الصاروخية في اوروبا. وانها توافق في واقع الامر فقط على المرحلتين الاولى والثانية من منظومة الدرع الصاروخية (الحماية من الصواريخ التكتيكية والمتوسطة والقصيرة المدى)، أي ذلك الجزء من خطة نشر الدرع الصاروخية الخاص بنشرعناصر الدرع الصاروخية في جنوب اوروبا، بما في ذلك خفارة السفن الحاملة لمنظومة "ايجيس" المضادة للصواريخ  مثل الطراد "مونتريه"  الذي يقوم بالمناوبة القتالية في البحر المتوسط ابتداءً من شهر مارس/آذار. اما نشرالرادار في تركيا والقاعدة في رومانيا فيعود ايضا الى هذه المرحلة . اما بالنسبة للمرحلتين الثالثة والرابعة من الدرع الصاروخية (الحماية من الصواريخ الباليستية العابرة للقارات) فترى البلدان الاوروبية الغربية  ان ضرورة  إنشاءهما غير جلية للعيان شأنها شأن  إنشاء قاعدة مضادة للصواريخ في شمال اوروبا في بولندا بالذات.

 ويرى روغوزين  ان هذه الخطة للولايات المتحدة وبعض البلدان الاوروبية الشرقية  تحرج بقية الاعضاء في الناتو. وذلك على خلفية  عدم الاستفادة الكاملة من  آليات الضغط الدبلوماسي على الدول التي يشتبه بانها تسعى الى مخالفة نظام حظر انتشار الاسلحة الصاروخية.

وقال روغوزين:" فيما يتعلق بموقف روسيا فانه يتطور. ويكمن الفن الدبلوماسي في  إيجاد حلول في ملتقى الامكانيات والمصالح والاراء. الا ان روسيا لا تعتزم التخلي عن بندين اساسيين مبدأيين: اولهما هو الفصل بين منطقتي المسؤولية الروسية والامريكية  وعدم تداخلهما. وثانيهما هو عقد اتفاقية ملزمة قانونيا من شأنها ان تزيل قلق روسيا من خطط الولايات المتحدة الخاصة بإنشاء الدرع الصاروخية".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك