بوتين يدعو المستثمرين الاجانب الا يخافوا روسيا

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/566877/

دعا رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين المستثمرين الاجانب الا يخافوا روسيا التي تعتبر شريكا حضاريا بالنسبة للغرب. جاء ذلك يوم 16 سبتمبر/ايلول في اثناء انعقاد اجتماع منتدى "سوتشي – 2011" الاستثماري الدولي العاشر حيث تحدث بوتين عن مستقل نمو الاقتصاد الروسي وقدم تقييماته  للاقتصاد العالمي.

دعا رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين المستثمرين الاجانب الا يخافوا روسيا التي تعتبر شريكا حضاريا بالنسبة للغرب. كما انه دعاهم الا  يتقيدوا بالاستثمار في حقل الطاقة الروسي. جاء ذلك يوم 16 سبتمبر/ايلول اثناء انعقاد اجتماع منتدى "سوتشي – 2011" الاستثماري الدولي العاشر حيث تحدث بوتين عن مستقل نمو الاقتصاد الروسي وقدم تقييماته  للاقتصاد العالمي. وقال:"  لا نريد استيراد  تكنولوجيات ما ، بل نريد  التعاون المتكافئ". واعاد الى الاذهان كيف تم احباط الصفقات  ذات المنفعة المتبادلة بمشاركة المؤسسات الروسية، وابز على سبيل المثال فشل صفقة شراء كونسورسيوم"اوبل" الذي كان بنك "سبيربنك" الروسي عضوا فيه.

ودعا بوتين المستشارين الاجانب الا يتقيدوا بالاستثمار في قطاعات المواد الخام  الروسية وقال:" أعتبر انهم لا يجب ان يستثمروا في قطاع المواد الخام فحسب ، بل وفي مرافق انتاجية  يُضمن نجاحها باسواق البلاد الداخلية وبين تلك الاسواق سوق السيارات وسوق المواصلات والكومبيوتر".

وأكد بوتين ان الحكومة الروسية جاهزة  لدعم المستثمرين على مستواها. وقال "ان المصارف الروسية الرائدة تبحث عن مشاريع واعدة. لكننا بحاجة الى  ان تتخذ مواقف  بناءة منا".

وأبرز بوتين  وكالة تأمين التصدير الحديثة التأسيس  التي تم استحداثها بغية دعم طموحات البزنس الروسي الصغير والمتوسط الذي يسعى الى غزو الاسواق الخارجية. ويتوقع  ان تبدأ الوكالة عملها عما قريب. وذكر بوتين بهذا الصدد:"  نخطط  لان نؤمن في اعوام 2012 – 2014 قروضا تصديرية بمبلغ يزيد عن 14 مليار دولار. ويخص هذا الامر بالدرجة الاولى المنتجات الروسية التي تتصف بتكنولوجيات عالية والتي بوسعها منافسة  منتجات عالمية على الصعيد الخارجي".

وتائر النمو الاقتصادي تبلغ في روسيا نحو 4%

وأعلن فلاديمير بوتين ان  وتائر النمو الاقتصادي تبلغ في روسيا نحو 4% في السنوات الثلاث القادمة وقال:"  سنتجاوز نهائيا  عواقب الكساد بحلول مطلع العام القادم حيث ستعادل وتائر النمو الاقتصادي في روسيا نحو 4% في السنوات الثلاث القادمة. ونتطلع الى مؤشرات  اعلى من ذلك". وبحسب قوله  فان المرحلة الراهنة تتصف  بعدم وجود ديون قصيرة الاجل لدى الشركات. اما  حصة الدين الحكومي في الناتج المحلي الاجمالي فلا تزيد عن 10% علما ان هذه الحصة تبلغ في بعض الدول المتطورة  نسبة 90%.

ولفت بوتين الى ان  حجم احتياطيات العملة الصعبة والذهب في روسيا بلغ 500 مليار دولار مما يعتبر مؤشرا ثالثا بعد الصين واليابان.

واشار بوتين ايضا الى ان ميزانية روسيا  عام 2012 قد تخلو من  العجز وذلك بفضل الظروف الاقتصادية الملائمة. وقال:"  ننطلق من التقديرات المتواضعة ونتابع ما يشهد الاقتصاد العالمي من المستجدات ونخطط لان يبلغ عجز ميزانية الدولة في عام 2012  نسبة 1.5 ، ونسبة 1.5 – 1.6 % عام 2013 ونسبة 0.7% عام  2014 . وفي حال بقاء الظروف الاقتصادية كما هو الحال في العام الجاري فقد تخلو ميزانيتنا من اي عجز. وذكَر بوتين انه كان من المخطط له سابقا بلوغ التوازن بين النفقات والعائدات بحلول عام 2015.

حول الازمة العالمية

واعترف رئيس الحكومة الروسية ان الازمة العالمية التي بدأت عام 2008  لا تزال آثارها قائمة. وبحسب قوله فان انخفاض التصنيف الاقتراضي للولايات المتحدة يعتبر حدثا شاذا ورمزيا. واعاد بوتين الى الاذهان ان  مؤشرات الاسهم في الاقتصادات الاوروبية الكبرى هبطت  خلال اسبوعين من شهر اغسطس/آب الماضي بمقدار 10% . وتتطلب ازمة الديون السيادية للدول المتطورة من الساسة والباحثين الاقتصاديين والمستثمرين اعادة النظر في المواقف التقليدية. وقد اكدت هذه الصدمة الصيفية  الذي شهدها الاقتصاد العالمي  مرة اخرى عدم صلاحية موديلات تنمية المستندة الى  نمو الديْن.

ومن الواضح الآن ان الزعماء السابقين يتراجعون عن مواقفهم. ولا يمكن ان يشكلوا  قدوة  للسياسة الاقتصادية المتوازنة. وزد على ذلك فان ازمة الديون في اوروبا والولايات المتحدة تتعمق. وتواجه اقتصاداتهما حافة الكساد، ومن غير الواضح  كيف يمكن انعاشها.

 واشار بوتين الى "ان موجة اخرى من الاضطرابات الشاملة لم تؤثر عمليا على الاقتصاد الروسي، وذلك بسبب اننا تعلمنا ايجاد الردود المناسبة على النزعات السلبية. ويعتبر هذا الامر عبرة استخصلناها من ازمة وقعت منذ 3 اعوام".

خبير اقتصادي: روسيا في مرحلة مواتية لتوفير الظروف للمستثمرين

قال حازم جلال الخبير الاستشاري في مؤسسة "برايس وترهاوس كوبرز" في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان هناك فرصا للاستثمار في الاقتصاد الروسي بشكل عام والمشاريع في سوتشي بشكل خاص على الرغم من فترة الازمة التي يعيشها الاقتصاد العالمي.

وفي معرض حديثه عن المشاريع المتعلقة بالالعاب الاولمبية الشتوية 2014  في مدينة سوتشي وبطولة العالم لكرة القدم التي ستحتضنها روسيا في عام 2018، قال حازم جلال ان ذلك يوفر فرصا عظيمة للاستثمار في البنية التحتية والمجالات الاخرى. وقال ان روسيا الآن "في مرحلة كثيرة الايجابيات من ناحية توفير المناخ الاقتصادي وسن القوانين لمحاربة بعض العقبات التي كانت في الماضي تعيق المستثمر". واشار الخبير الى ان رئيس الوزراء فلاديمير بوتين اكد ان هذا هو اتجاه لا رجعة فيه بالنسبة للدولة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة