بان كي مون يدعو بشار الاسد للالتزام بوعوده

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/566824/

دعا بان كي مون الامين العام للامم المتحدة في مؤتمر صحفي مكرس لجدول اعمال الدورة الـ 66 للجمعية العامة للامم المتحدة الرئيس السوري بشار الاسد الى الالتزام بوعوده. ومن أهم مواضيع الدورة الحالية للجمعية العانة القضية الليبية والتوجه الفلسطيني بطلب الاعتراف الدولي.

اعلن بان كي مون الامين العام للامم المتحدة في مؤتمر صحفي له مكرس لجدول اعمال الدورة الـ 66 للجمعية العامة للامم المتحدة عقد في مقر هذه الهيئة الدولية بنيويورك يوم الخميس 15 سبتمبر/ايلول ان المجتمع الدولي "على مدى الاشهر الستة الاخيرة يرى تصعيدا للعنف والتنكيل " في سورية، ودعا الرئيس السوري بشار الاسد الى الالتزام بوعوده التي قطعها على نفسه.

وقال بان كي مون ان "المجتمع الدولي قد دعا الرئيس بشار الاسد مرارا الى ان يتوقف عند حده. وهو قد وعد غير مرة باجراء الاصلاحات استجابة لاماني الشعب. وادعوه من جديد الى التمسك بوعوده".

بان كي مون: انتظر رد مجلس الامن الدولي على اقتراح تأسيس بعثة اممية في ليبيا

وذكر الامين العام ان الجمعية العامة ستعقد يوم 20 سبتمبر/ايلول اجتماعا على مستوى رفيع حول ليبيا. وقال: "انني انتظر بفارغ الصبر اتخاذ مجلس الامن الدولي خطوات عاجلة بخصوص اقتراحاتي حول تأسيس بعثة للامم المتحدة لمساعدة السلطات الليبية الانتقالية والشعب الليبي في هذه المرحلة الحيوية ما بعد النزاع". واشار الى ان ايان مارتين مستشاره الخاص قد وصل الى ليبيا على رأس مجموعة عمل لاجراء مشاورات حول المسائل الثلاث الأكثر اهمية، ألا وهي الانتخابات والحفاظ على الامن والنظام العام وضمان العدالة في المرحلة الانتقالية.

بان كي مون: يجب تهيئة الظروف لاستئناف الحوار بين اسرائيل وفلسطين

وردا على سؤال حول التوجه الفلسطيني المتوقع الى الامم المتحدة بطلب الاعتراف باستقلال فلسطين ومنحها العضوية في المنظمة، اكد بان كي مون ان "اولويتنا المشتركة تتمثل في تهيئة الظروف لاستئناف الحوار بين الفلسطينيين واسرائيل، مشيرا الى ان دوره في هذا الشأن ليس إلا شكليا، والجهة التي ستتخذ القرار في هذا الموضوع هي الدول الاعضاء في الامم المتحدة.

ومن بين المواضيع الاخرى تطرق الامين العام الى قضية كوسوفو ودعا الصرب والالبان الى الامتناع عن اتخاذ خطوات احادية الجانب وتجنب تأجيج الوضع وعدم السماح بتصعيد العنف في الاقليم واتخاذ خطوات عملية لتجسيد الاتفاقات التي كان قد تم التوصل اليها.

هذا ومن المقرر ان تجري المناقشات السياسية العامة في الجمعية العامة للامم المتحدة في فترة 21 - 27 سبتمبر/ايلول الجاري. وسيرأس الوفد الروسي اليها وزير الخارجية سيرغي لافروف. وسيشارك في الدورة الـ 66 للجمعية رؤساء دول وحكومات يمثلون 121 بلدا. ولاول مرة في التاريخ ستفتتح الدورة امرأة هي رئيسة البرازيل ديلما روسيف.

المصدر: وكالة "ايتار - تاس"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية