وزارة الطاقة الروسية تتهيأ للتعاون مع ليبيا في مجال الطاقة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/566814/

أعلن أليكسي سوخوف مديرادارة التعاون الدولي لدى وزارة الطاقة الروسية في مؤتمر صحفي عقد يوم 15 سبتمبر/أيلول في موسكو، أعلن ان وزارة الطاقة الروسية بدأت بوضع اقتراحات بشأن  تنشيط التعاون مع ليبيا في مجال الطاقة.

أعلن أليكسي سوخوف مديرادارة التعاون الدولي لدى وزارة الطاقة الروسية في مؤتمر صحفي عقد يوم 15 سبتمبر/أيلول في موسكو، أعلن ان وزارة الطاقة الروسية بدأت بوضع اقتراحات بشأن  تنشيط التعاون مع ليبيا في مجال الطاقة. الا انه لا يدور الحديث لحد الآن حول موعد المحادثات في هذا الموضوع. وقال:"  الحديث عن محادثات سابق للاوان، اذ ان الوزارة بصدد وضع اقتراحات باستئناف التعاون مع ليبيا في هذا المجال. وسنقوم عما قريب برفعها الى الحكومة وقيادة البلاد" وأشار الى احتمال اجراء تلك المحادثات في المستقبل المتوسط الاجل.

وقد أعرب سوخوف عن تفاؤله بان يستأنف مفعول الاتفاقيات الموقعة سابقا بين شركات النفط الروسية  وليبيا. واستبعد امكانية طرح مناقصات جديدة بشأن حقول كانت الشركات الروسية  تقوم بأعمال التنقيب فيها قبل الثورة. وقال سوخوف:" لا بد من اتخاذ موقف نظامي ومتوازن من كل تلك الامور. واننا ننظر الى الوضع بتفاؤل وتحفظ في آن واحد".

وأعاد سوخوف الى الاذهان  ان الشركات الروسية عملت بنشاط في السنة الماضية وقبل شهر فبراير/شباط الماضي  في السوق الليبية. وقامت شركة "غازبروم" الروسية باعمال التنقيب عن الغاز في الجرف القاري للبحر المتوسط وفي حقل واحد في الصحراء. وكانت الشركة المتفرعة عنها "غازبروم نفط"  تتعاون مع شركة "ايني" الايطالية في تنفيذ المشاريع في ليبيا. اما شركة "تات نفط" الروسية الاخرى فكانت  تتعاون مع 18 شركة ليبية وكانت تقوم بالتنقيب عن النفط في 4   حقول .

واشار سوخوف الى ان القيادة الليبية الجديدة اعلنت نيتها  لاستئناف التعاون على مستوى الدولتين قبل كل شيء. وقال:" نأمل بأن  يطال ذلك مجال التجارة والاقتصاد والطاقة".

ولفت أزاد بابايف الخبير الروسي في مجال النفط والغاز  بدوره الى ان شركة "ايني" الايطالية و"ألف أكيتين" الفرنسية وشركة "أكسون موبيل" الامريكية وشركة "بيتروليوم كومباني" البريطانية هي التي  ستحصل  بالدرجة  الاولى على التراخيص  باستصلاح حقول النفط والغاز الليبية. وسيتم تقسيم " الكعكة الاساسية" بين البلدان الاربعة. لكن شركاتنا تستطيع هي ايضا العودة الى ليبيا. زد على ذلك فان شركات روسية اخرى لم يكن لها حضور في هذا البلد مثل ِشركة "روس نفط" وشركة "باش نفط" وغيرهما  يمكن ان تبدأ العمل في ليبيا ايضا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية