الخارجية الروسية تبذل كل ما في وسعها للافراج عن مواطنين روس محتجزين في ليبيا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/566804/

تتخذ وزارة الخارجية الروسية كل ما في وسعها من الجهود للافراج عن مواطني روسيا الذين تم احتجازهم في ليبيا. ومن جهة اخرى اقترحت روسيا بإلغاء الحظر على الطيران فوق ليبيا. أعلن ذلك ألكسندر لوكاشيفيتش المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية في مؤتمر صحفي عقد يوم 15 سبتمبر/أيلول في موسكو.

تتخذ وزارة الخارجية الروسية كل ما في وسعها من الجهود للافراج عن مواطني روسيا الذين تم احتجازهم في ليبيا. اعلن ذلك ألكسندر لوكاشيفيتش المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية في مؤتمر صحفي عقد يوم 15 سبتمبر/أيلول في موسكو. وقال :"  قام جنود احدى كتائب الثوار الليبيين يوم 27 اغسطس/آب الماضي غربي طرابلس بتوقيف 4 منتسبين لشركة خدمات ليبية وهم مواطنو روسيا واوكرانيا المشتبه بهم بالتعاون مع جيش النظام السابق. وأصرت سفارة روسيا الاتحادية في طرابلس يوم 3 سبتمبر/أيلول على اطلاق سراح هؤلاء.  لكن في 6 سبتمبر/أيلول تم  احتجازهم مرة اخرى لاجراء التحقيق في احتمال مشاركتهم في اصلاح وتحديث الدبابات المتوفرة في حوزة القوات الموالية للقذافي، كما قيل".

هذا وأبرز لوكاشيفيتش ان الروس والاكرانيين لم توجه اليهم لحد الآن اية اتهامات. وانطلاقا من مستجدات الوضع فان وزارة الخارجية لروسيا الاتحادية تبذل كل ما في وسعها من الجهود للافراج عن الروس في أسرع وقت ونقلهم الى مبنى السفارة الروسية.

لوكاشيفيتش:  روسيا تقترح إلغاء نظام حظر الطيران فوق ليبيا الذي اعلنته هيئة الامم المتحدة

وصرح لوكاشيفيتش في المؤتمر الصحفي بان روسيا اقترحت آخذا بنظر الاعتبار مستجدات الوضع في ليبيا، اقترحت إدراج بند إلغاء نظام  حظر الطيران فوق ليبيا  في مشروع قرار مجلس الامن الدولي.

واضاف ان مجلس الامن الدولي بصدد النظر في مشروع القرار بشأن ليبيا الذي يقضي بتخفيف العقوبات ازاء هذا البلد فيما يتعلق بحظر توريد الاسلحة وتجميد الارصدة.

وأوضح لوكاشيفيتش قائلا:"  فيما يتعلق بتخفيف العقوبات  فان مشروع القرار يقضي باخراج بعض الشخصيات الاعتبارية من تحت تأثير العقوبات وإلغاء الحظر على توريد الاسلحة الخفيفة اللازمة لحماية منتسبي هيئة الامم المتحدة  والدبلوماسيين  وممثلي المنظمات الانسانية الدولية العاملين في ليبيا.

ومضى الدبلوماسي الروسي قائلا:" لقد بادرت روسيا الى إدراج  البنود الخاصة بالبعثات الدبلوماسية في ليبيا في مشروع القرار، وذلك بموجب أحكام اتفاقية فينا عام 1961 وانطلاقا من تأكيد السلطات الليبية الجديدة على التزاماتها الدولية في اطار المراعاة الدقيقة لاحكام ميثاق الامم المتحدة. واشار لوكاشيفيتش الى ان العمل على وضع مشروع القرار مستمر.

ولفت لوكاشيفيتش الى  ان الامين العام لهيئة الامم المتحدة بان كي مون قدم مؤخرا الى مجلس الامن الدولي اقتراحا باستحداث بعثة خاصة لهذه المنظمة في ليبيا.

وقال لوكاشيفيتش:" اننا ننطلق من ان هذه البعثة يجب ان ترافق العمليات الانتقالية في ليبيا  وتقدم دعما لجهود السلطة الوطنية الرامية الى استعادة النظام والامن والحوار السياسي بين الاطراف، بما في ذلك التحضيرات للانتخابات وحماية حقوق الانسان واستئناف النشاط الاقتصادي".

روسيا تؤيد جهود الامم المتحدة في مجال تقديم المعونات الانسانية  لليبيا

 وأعلن ألكسندر لوكاشيفيتش ان روسيا تؤيد الجهود التي تبذلها هيئة  الامم المتحدة في مجال تقديم المعونات الانسانية  لليبيا وتعرب عن استعدادها  لتقديم كل ما هو ضروري لذلك. وفي هذا السياق  شدد الدبلوماسي الروسي على ضرورة الرسم الدقيق للاهداف والمهام في نشاط المنظمات التابعة لهيئة الامم المتحدة كيلا تحصل ازدواجية في المهام .

وقال لوكاشيفيتش ان هيئة الامم المتحدة قامت باعداد خطة عمل من شأنها رسم اهم اتجاهات العمل لمنظمات الامم المتحدة في ليبيا. وتنوي ادارة  المفوض الاعلى للامم المتحدة للشؤون الانسانية  التركيز على إعمار البنية الاجتماعية للبلاد وانظمة الامداد بالماء والكهرباء وتزويد المستشفيات  بالادوية والعقاقير والاطباء والممرضين الاكفاء وامداد اهالي البلاد بالوقود والارزاق.

وأبرز لوكاشيفيتش بصورة خاصة الجهود الرامية الى ازالة حقول الالغام في الاراضي الليبية. وتنوي ادارة المفوض قريبا ايفاد بعثات انسانية الى بعض الاقاليم الليبية وبصورة خاصة الى المناطق الجنوبية والشرقية التي تعرضت لاضرار اكثر من المناطق الاخرى.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية