نتانياهو: الاعتراف بالدولة الفلسطينية سيعلق عملية السلام لمدة 60 عاما

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/566798/

اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أن اعترافا دوليا بالدولة الفلسطينية في الجمعية العامة للأمم المتحدة سيبقي المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين عالقة لمدة 60 عاما.

اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أن اعترافا دوليا بالدولة الفلسطينية في الجمعية العامة للأمم المتحدة سيبقي المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين عالقة لمدة 60 عاما.

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" في عددها الصادر يوم الخميس 15 سبتمبر/أيلول عن نتانياهو قوله : "إذا نجح الفلسطينيون بالحصول على اعتراف بالأمم المتحدة بدولة فلسطينية في حدود العام 1967 فإن هذا سوف يبقي المفاوضات عالقة لمدة 60 عاما".

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان  قد هدد يوم الأربعاء بأنه في حال الإعتراف بالدولة الفلسطينية الذي وصفه بأنه "قرار أحادي الجانب" فإنه ستكون لذلك عواقب خطيرة.

شخصية سياسية فلسطينية: الوضع الفلسطيني أفضل مما كان في اي مرحلة سابقة

اعلن جميل شحادة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في تصريح ادلى به لقناة "روسيا اليوم" ان هناك اجماعا على القرار الفلسطيني السياسي والشعبي بالتوجه الى الامم المتحدة لنيل الاعتراف الدولي، واكد ان هذا لا رجعة فيه.

وتابع قوله ان "القيادة الفلسطينية ستخاطب العالم لتقول اننا سلكنا كل الوسائل والاساليب وكل اشكال المفاوضات وفقا للرؤية الامريكية، ولكنها لم تفلح في ان تفرض على اسرائيل حتى وقفا محدودا للاستيطان، ولذلك فنقول ان الولايات المتحدة غير راغبة وغير قادرة على ادارة عملية السلام في المنطقة، وعلى المجتمع الدولي ان يتحمل مسؤوليته".

واضاف ان "الشعب الفلسطيني امضى سنوات طويلة في النضال من اجل ان يحصل على حقه في اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وانه على استعداد لمواجهة كافة الاحتمالات وكافة النتائج"، مؤكدا ان هناك مؤشرات تقول ان "الوضع الفلسطيني أفضل مما كان عليه في اي مرحلة سابقة".

من جانبه قال تايغ داري مدير فرع واشنطن لمنظمة "كود بينك" الداعمة للفلسطينيين في حديث لقناة "روسيا اليوم" انه لا يرى اي سبب للمخاوف الاسرائيلية من الاعتراف بالدولة الفلسطينية، علما بان اسرائيل كانت تؤيد دائما تسوية النزاع على اساس مبدأ اقامة الدولتين. واضاف قوله انه لا يفهم لماذا تريد الولايات المتحدة ان تدافع عن اسرائيل التي ارتكبت جرائم ضد الفلسطينيين.

ومن جانب آخر افصح ايال اليما الصحفي في راديو "صوت اسرائيل" في اتصال هاتفي له بقناة "روسيا اليوم" عن رأي مفاده ان اسرائيل تخشى من منح فلسطين العضوية في الامم المتحدة، لانه سيكون هذا القرار شكليا لا يغير شيئا على ارض الواقع، مما قد يؤدي الى اضطرابات واندلاع اعمال عنف، ولذلك فان اسرائيل ترى انه لا يمكن تحقيق الحل السياسي للنزاع إلا عن طريق المفاوضات المباشرة. واشار الى ان الامر الذي يثير التساؤلات هو ان اسرائيل لو ارادت التوصل الى حل وسط لكان بوسعها ان تحقق ذلك خلال الاشهر الماضية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية