ليبرمان يحذر الفلسطينيين من العواقب الوخيمة للتوجه الى الامم المتحدة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/566725/

حذر وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان الفلسطينيين من عواقب خطتهم في التوجه الى الامم المتحدة لنيل الاعتراف الدولي ودعا السلطات الفلسطينية الى التخلي عن هذه الخطة. واشتون تقول ان الظروف اللازمة لاستئناف المفاوضات بين الجانبين غير متوفرة.

حذر وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان في كلمة القاها خلال مؤتمر "اسرائيل للزراعة" المنعقد في كيبوتس بالنقب يوم الاربعاء 14 سبتمبر/ايلول، حذر الفلسطينيين من عواقب خطتهم في التوجه الى الامم المتحدة لنيل الاعتراف الدولي ودعا السلطات الفلسطينية الى التخلي عن هذه الخطة.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن الوزير قوله ان "توجه الفلسطينيين إلى الامم المتحدة للحصول على اعترافها بدولة فلسطينية مستقلة ستكون له انعكاسات خطيرة". واضاف ليبرمان  ان هذه الخطوة ستكون لها "عواقب وخيمة". واعرب عن مخاوفه من احتمال سيطرة حركة حماس على الضفة الغربية في حال انسحاب اسرائيل منها، مثلما حصل في قطاع غزة.

الى ذلك افادت صحيفة "يديعوت احرونوت" الاسرائيلية بان الجيش الاسرائيلي ادخل كتيبة من جنود الاحتياط الى الضفة الغربية في اطار الاجراءات المتخذة على خلفية حالة التأهب التي كان قد تم اعلانها في وقت سابق استعدادا لتداعيات التوجه الفلسطيني الى الامم المتحدة.

هذا وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد اكد يوم الثلاثاء ان هذه الخطوة الفلسطينية ليست احادية الجانب، وان القيادة الفلسطينية مستعدة لدراسة اية اقتراحات جدية تهدف الى احداث التقدم في عملية السلام بالشرق الاوسط.

آشتون:الظروف اللازمة لاستئناف المفاوضات الاسرائيلية – الفلسطينية غير متوفرة

الى ذلك جاء في رسالة المفوضة العليا للسياسة الخارجية والامن في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون التي وجهتها للبرلمان الاوروبي، ان الظروف اللازمة لاستئناف المفاوضات الاسرائيلية – الفلسطينية غير متوفرة حاليا ، مشيرة الى انه " يتعين على الجانبين ان يكونا على استعداد للدخول في مفاوضات بناءة تؤدي الى التوصل الى نتيجة". وقالت انه مع الاسف " ان الاوضاع الحالية لا تسمح بذلك". وحسب قولها "ان الاتحاد الاوروبي مستعد لدراسة كافة المقترحات التي تسمح للاسرائيليين والفلسطينيين العيش بسلام".

وجاء في الرسالة ايضا "ان المنظمات الاجتماعية الفلسطينية بلغت مستوى معين يكفي لدعم مطالبتها بدولة".

وفي هذا السياق تقوم حاليا كاثرين اشتون المفوضة العليا للشؤون الخارجية والامن في الاتحاد الاوروبي بزيارة القدس حيث التقت يوم الاربعاء 14 سبتمبر/ايلول مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ووزيري الدفاع والخارجية ايهود باراك وافيغدور ليبرمان. ونقلت وكالة "رويترز" عن مصدر دبلوماسي اوروبي طلب عدم ذكر اسمه بان اشتون قررت تمديد زيارتها لاسرائيل وعقد لقاء اضافي مع نتانياهو مساء الاربعاء تلبية لطلب الجانب الاسرائيلي. وذكر المصدر ان هذه الجهود الدبلوماسية تهدف الى استئناف الحوار بين اسرائيل وفلسطين ومنع الاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية خلال دورة الجمعية العامة للامم المتحدة.

خبير سياسي: اسرائيل تخشى اثارة قضايا تتعلق بحقوق الانسان ضدها

اعرب ادموند غريب أستاذ العلاقات الدولية في الجامعة الأمريكية في حديث لقناة "روسيا اليوم" عن اعتقاده بان وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان "لا يعرف ما يتحدث عنه، وان لديه الكثير من المواقف المتشددة"، ولكن على الرغم من ذلك هناك تهديدات فعلية موجهة الى فلسطين من قبل اسرائيل باتخاذ اجراءات مالية وقطع المساعدات التي يحصل عليها الفلسطينيون.

واشار غريب الى ان ما تخشاه اسرائيل هو حصول فلسطين على الحق في الانضمام الى المنظمات الدولية، بما في ذلك منظمات حقوق الانسان، مما سيمكنها من اثارة قضايا تتعلق بهذا الموضوع، وخاصة بالانتهاكات الاسرائيلية في فلسطين، وكذلك رفع دعوى ضد اسرائيل في المحكمة الجنائية الدولية.

المصدر: "فرانس برس"، "كونا"، "رويترز" + "روسيا اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية