خبير روسي: على روسيا تزويد قواتها الاستراتيجية بصواريخ حديثة قادرة على تجاوز اي درع صاروخية

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/566711/

صرح إيغور كوروتشينكو عضو رئاسة المجلس الاجتماعي لدى وزارة الدفاع الروسية يوم 14 سبتمبر/أيلول لوكالة "نوفوستي" الروسية للانباء بان روسيا الاتحادية يجب ان تعيد تسليح قواتها الاستراتيجية وتزويدها بصواريخ "يارس" و"بولافا" الحديثة القادرة على تجاوز منظومات الدرع الصاروخية.

صرح إيغور كوروتشينكو عضو رئاسة المجلس الاجتماعي لدى وزارة الدفاع الروسية يوم 14 سبتمبر/أيلول  لوكالة "نوفوستي" الروسية للانباء بان روسيا الاتحادية يجب ان تعيد تسليح قواتها الاستراتيجية النووية باسرع وقت وتزويدها  بصواريخ "يارس" و"بولافا" الحديثة القادرة على تجاوز منظومات الدرع الصاروخية وان تقوم بإنشاء منظومة للدفاع الفضائي والجوي. وجاء ذلك في تعليقه على توقيع الاتفاقية بين الولايات المتحدة ورومانيا في موضوع نشر الصواريخ الامريكية المضادة البرية من طراز "أس أم – 3" ومنظومة "إجيس" في قاعدة ديفيسيلو" الجوية برومانيا.

 وقال كوروتشينكو:"  في مثل هذه الظروف يجب تركيز الجهود على تزويد القوات النووية الاستراتيجية بانواع حديثة  للصواريخ المتعددة الرؤوس والعاملة بالوقود الجاف التي بوسعها التجاوز الناجح لمنظومات الدرع الصاروخية الحالية والمستقبلية على حد سواء. والمقصود بالامر هو  صواريخ "أر اس – 24 يارس" الباليستية العابرة للقارت الثابتة والمتحركة بالاضافة الى صواريخ "بولافا" البحرية المخصصة للغواصات الذرية الاستراتيجية من طراز "بوريه"،علما ان برنامج التسليح الحكومي يقضي بإنشاء 8 غواصات من هذا النوع بحلول عام 2020. وهناك مهمة لا تقل اهمية بحسب رأي الخبير العسكري الروسي، وهي تشكيل منظومة الدفاع الفضائي والجوي وإنشاء مؤسسة انتاجية  للدفاع الفضائي والجوي على اساس مؤسسة "ألماس – أنتاي" للدفاع الجوي  وضم  كل الشركات المتخصصة في صنع الآليات الحربية من هذا النوع اليها.

فيما يجري العمل على تشكيل الدفاع الفضائي والجوي في روسيا على قدم وساق. والمقصود بالامر هو  تشكيل منظومة موحدة للقيادة من شأنها تنفيذ كافة المهام  التي ستطرح امام الدفاع الفضائي والجوي مستقبلا، وبينها مهمة الانذار عن الهجوم الفضائي واكتشاف الاهداف المعادية وتدميرها واسكات راداراتها وحماية الاهداف الصديقة.

وقال كوروتشينكو" ان الخطوات المذكورة  للرد العسكري والفني ستسمح الى حد كبير بالتخفيض من الخطر المحتمل الناجم عن  الناتو والولايات المتحدة  في حال فشل جهودنا الرامية الى المشاركة المتكافئة لبلادنا في الدرع الصاروخية الاوروبية".

واشار الجنرال الى ان  الاتفاق على نشر الصواريخ المضادة الامريكية "أس أم – 3" في رومانيا  يدل على ان الولايات المتحدة  تقوم بالتطبيق المتواصل لعقيدة إنشاء الدرع الصاروخية القومية المتعددة الانساق التي ستكون الدرع الصاروخية الاوروبية  عنصرا هاما فيها.

وتؤكد الاتفاقية الموقعة بين الولايات المتحدة ورومانيا الاستنتاجات التي توصلت اليها هيئة الاركان العامة الروسية ومفادها بان الدرع الصاروخية الاوروبية ستمتلك ابتداءً من عام 2015  امكانات اعتراض الصواريخ الباليستية الروسية العابرة للقارات، الامر الذي سيؤدي الى نزع القدرات المدمرة عنها. واضاف كوروتشينكو ان هذا الامر هو أمر متوقع.

هذا وأشار ميخائيل بارابانوف رئيس هيئة تحرير مجلة "  Moskow Defence Brief" الى ان توقيع الاتفاقية مع رومانيا بشأن الدرع الصاروخية هو خطوة موضوعية  لنشر المنظومة المحدودة للدرع الصاروخية في اوروبا في أطار ما يسمى  بالموقف المرن". واوضح بارابانوف قائلا:" هذا ما توقعنا فيه. ومن المفترض ان يعمل 24  صاروخا من طراز " Sm 3 – Blok IB  "المخطط لنشرها في رومانيا بحلول عام  2015 استنادا الى معطيات دلالة الاهداف الواردة من  الرادار " An/Try – 2 " المخطط لنشرها في تركيا.  كما يخطط لان تحل صواريخ Sm 3 – Blok II"  " محل الصواريخ المضادة المذكورة. اذن فبالرغم من احتجاجات موسكو  فان عملية نشر الامريكيين للدرع الصاروخية دخلت  مرحلة التطبيق العملي.

واشار الخبير الى ان صواريخ " Sm 3 " ستكون منظومة للدرع الصاروخية، وهي  تمتلك امكانات محدودة. ولن تشكل حتى فترة اعوام 2018 – 2020 الا  تمثيلا للدرع الصاروخية وليست امكانية حقيقية للحماية. لكن حتى الدرع الصاروخية المحدودة الامكانات تدخل  نوعا من التشويش في التخطيط الاستراتيجي لدول اخرى وتقوض مبدأ الاحترام المتبادل.

المزيد من التفاصيل عن موقف روسيا من نشر الصواريخ المضادة في روسمانيا والرادار في تركيا على موقعنا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة