السلطات القضائية الايرانية: لا افراج عن السجينين الامريكيين قريبا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/566698/

نفت السلطات القضائية الايرانية انباء عن نية طهران اطلاق سراح السجينين الامريكيين جوشوا فاتال وشاين باور في غضون الايام القليلة المقبلة. ونقلت قناة "برس تي في" الايرانية الناطقة باللغة لاانجليزية عن مصادر قضائية يوم 14 سبتمبر/أيلول ان المواطنين الامريكيين سيظلان رهن الاعتقال، اما الانباء القائلة بالافراج عنهم قريبا فهي خاطئة.

نفت السلطات القضائية الايرانية انباء عن نية طهران اطلاق سراح السجينين الامريكيين جوشوا فاتال وشاين باور في غضون الايام القليلة المقبلة. ونقلت قناة "برس تي في" الايرانية الناطقة باللغة الانكليزية عن مصادر قضائية يوم الاربعاء  14 سبتمبر/أيلول ان المواطنين الامريكيين سيظلان رهن الاعتقال، اما الانباء القائلة بالافراج عنهم قريبا فهي خاطئة. ولم تذكر المصادر مواعيد محتملة للافراج عن السجينين.

جاءت هذه التصريحات بعد يوم من تعهد الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد باطلاق سراح الامريكيين الذين اعتقلهما الامن الإيراني عام 2009 بتهمة التجسس. وأكد أحمدي نجاد في حديث ادلى به الى قناة "NBC News" انه سيطلق سراحهما في غضون يومين. بدوره أعلن مسعود شافعي محامي المواطنين الامريكيين لوكالة "اسوشيتد برس" الثلاثاء انه سيطلق سراح موكليه بكفالة مالية قدرها مليون دولار.

والجدير بالذكر ان حرس الحدود الايراني احتجز شاين باور (Shane Bauer) وجوشوا فاتال (Joshua Fattal) الى جانب سارة شورد (Sarah Shourd) يوم 31 يوليو/تموز عام 2009 على الحدود الغربية الايرانية بعد  دخولهم الاراضي الايرانية من جهة العراق من دون تأشيرات دخول.

وكانت طهران وجهت الى الامريكيين تهمة التجسس وعبور الحدود بصورة غير شرعية، علما أن عقوبة التجسس في إيران تصل إلى الإعدام. وبحسب فرضية الجانب الامريكي، فان الامريكيين كانوا يقومون برحلة في العراق وعبروا الحدود الى ايران عن طريق الخطأ.

وقد تم في سبتمبر/ايلول الماضي اطلاق سراح سارة شورد بكفالة مالية قدرها 500 الف دولار، وعادت إلى الولايات المتحدة، علما أن عقوبة التجسس في إيران تصل إلى الإعدام.

واستأنفت ايران محاكمة المواطنين المعتقلين في يوليو/تموز الماضي تزامنا مع مرور عامين على اعتقالهما، وذلك وسط توقعات بصدور قرار الافراج عنهما، غير ان الجلسة الاخيرة للمحكمة في قضية باور وفيتال عقدت يوم 31 يوليو/تموز دون الاعلان عن صدور أي حكم بحقهما. وبعد عدة ايام من الاعلان الرسمي عن اختتام المحاكمة اعرب وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي عن امله في ان تحكم المحكمة باطلاق سراح كلا المعتقلين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك