النائب الامريكي: على الكونغرس منع الفلسطينيين من تحقيق خطة اعلان دولتهم

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/566695/

أعلنت إليانا روس-ليهتينين رئيسة لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الامريكي انه ينبغي وضع حد لطموحات الفلسطينيين لنيل العضوية في الامم المتحدة. أدلت روس-ليهتينين بهذه التصريحات في حديث لصحيفة "هآرتس"، وذلك في محاولة للدفاع عن مشروع القانون الجمهوري الذي ينص على وضع قيود على التمويل الامريكي للسلطة الفلسطينية والامم المتحدة.

أعلنت إليانا روس-ليهتينين رئيسة لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الامريكي انه يجب الحد من طموحات الفلسطينيين لنيل العضوية الكاملة في الامم المتحدة، واصفة هذه الخطة بالخطيرة. أدلت روس-ليهتينين بهذه التصريحات في حديث لصحيفة "هآرتس" نشر يوم 14 سبتمبر/أيلول، وذلك في محاولة للدفاع عن مشروع القانون الجمهوري الذي ينص على وضع قيود على التمويل الامريكي للسلطة الفلسطينية والامم المتحدة.

وتعتبر روس-ليهتينين احدى ابرز معارضي الخطة الفلسطينية في الكونغرس الامريكي، فقد تقدمت بمشروع القانون تحت عنوان "شفافية ومحاسبة وإصلاح الامم المتحدة" بداية الشهر الجاري. ويشمل المشروع فرض قيود على التمويل الأميركي للأمم المتحدة، وعلى وجه الخصوص وقف تمويل الوكالات الأممية التي توفر مساعدات الى الفلسطينيين، بالاضافة الى احتمال تطبيق نفس الاجراءات بحق هيئات اممية أخرى في حال اتخاذها قرار رفع مستوى التمثيل الفلسطيني لدى المنظمة.

وعلى الرغم من أن مشروع القانون الجمهوري هذا اثار انتقادات حادة من قبل بعض النواب الديمقراطيين والرئيس باراك اوباما، أكدت روس-ليهتينين لـ"هآرتس" عدم تراجعها عن دعم المشروع باعتباره وسيلة فعالة لافشال الخطة الفلسطينية. وأوضحت قائلة "علينا أن نمنع الفلسطينيين من تنفيذ خطة محمود عباس الخطيرة.. آمل في أن يتخذ الكونغرس الامريكي موقفا صارما ضد هذه الخطة.. لقد حان الوقت لنقول للفلسطينيين: اذا واصلوا جهودهم الرامية الى تحقيق خطة اعلان الدولة ومنحت لكم هذه الصفة فيتعين على الامم المتحدة وقف تمويل السلطات الفلسطينية". واضافت قولها "لقد منحنا مليارات الدولارات لهم خلال السنوات الماضية، ونتساءل ما اذا كانت اسرائيل قد أصبحت اكثر امنا وامانا بعد ذلك"؟

واعربت روس-ليهتينين عن اعتقادها بأن هذا المشروع لن يلحق أي ضرر بالهيئات الاممية، بل وبالعكس سيعطي حافزا لاصلاح هذه المنظمة. وقالت "تقوم هيئات السلطة التنفيذية الامريكية باحالة مليارات الدولارات الى ميزانية الامم المتحدة، وفي النتيجة ليس هناك اي دافع لاصلاح المنظمة.. علينا الانتقال الى تمويل هذه المنظمة على اساس تطوعي باعتباره نموذجا فعالا" لدفع الاصلاحات.

هذا ومن المتوقع أن تشهد الدورة الخريفية للجمعية العامة للأمم المتحدة التى انطلقت أعمالها مطلع الاسبوع الجاري صدامات حادة بين مؤيدي ومعارضي الخطة الفلسطينية للحصول على العضوية في الامم المتحدة. وقد اتفقت الدول العربية عشية انطلاق الدورة على التوجه إلى الأمم المتحدة بطلب للاعتراف بدولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة وعاصمتها القدس الشرقية.

شخصية اجتماعية فلسطينية: واشنطن تخشى فقدان دورها على الصعيد السياسي في الشرق الاوسط

قال يوسف منير مدير صندوق القدس للثقافة والتنمية الاجتماعية الذي يقع مقره بواشنطن في حديث لقناة "روسيا اليوم" انه يعتبر الخطوة الفلسطينية الرامية الى نيل الاعتراف الدولي محاولة لتغيير الوضع الراهن، علما بانه ليس هناك الكثير من الخيارات الاخرى.

ويعتقد منير ان التوجه الى الامم المتحدة ليس خطوة استراتيجية، بل هو جاء نتيجة لتعثر المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية وفشل الولايات المتحدة في القيام بدور الوسيط فيها. ويرى السبب الرئيسي لرفض واشنطن لهذه الخطوة الفلسطينية في ان الولايات المتحدة تخشى فقدان دورها المتصدر على الساحة السياسية في الشرق الاوسط.

المصدر: هآرتس + "روسيا اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية