علماء النفس: زيارة روضة الاطفال قد تؤثر سلبا على الطفل

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/566685/

كتب موقع "ميدديالي" ان التوتر العصبي الذي يتعرض له الطفل نتيجة النقص في رعاية أمه له قد يكون شديدا لدرجة أنه سيعاني في المستقبل مشكلات في التطور البدني والنفسي على حد سواء.

كتب موقع "ميدديالي" ان التوتر العصبي الذي يتعرض له الطفل نتيجة النقص في رعاية أمه له قد يكون شديدا لدرجة أنه سيعاني في المستقبل مشكلات في التطور البدني والنفسي على حد سواء.

وقد يتعرض الطفل لهذه المشاكل في حال تلقى رعاية من اناس غرباء عنه كما في دار الحضانة أو روضة الاطفال.

وتوصل الى هذا الاستنتاج عالم النفس أريك سيغمان من الجمعية الطبية الملكية البريطانية. ويرى سيغمان ان الطفل الذي قام شخص غريب بعنايته على مدى طويل في السنوات الاولى من حياته يزيد لديه مستوى هرمونات التوتر.

ويمكن ان يسفر ذلك عن انخفاض مستوى المناعة او حتى الاصابة بأمراض القلب. كما قد يكون التوتر العصبي شديدا لدرجة ان الطفل سيعاني من وقف النمو والادراك.

ثم ان الاطفال المحرومين من رعاية وعناية أمهاتهم قد يتعرضون لصعوبات في مد جسور العلاقات مع سواهم عندما يكبرون.

بيد ان اخصائيين آخرين لا يشاطرون هذا الرأي. ويرى هؤلاء ان مؤسسات كدور الحضانة وروض الاطفال تساعد الطفل على اكتساب مهارات اجتماعية لازمة والتأهل لمواجهة المشكلات والعوائق التي سيواجهها في الحياة اليومية.

كما يشير معارضو سيغمان الى ان المستوى المرتفع من هورمون التوتر "الكورتيزول" يسجَل لدى الاطفال قبل ثلاثة أعوام فقط. الا انه لم يتضح حتى الآن كيفية تأثير هذا الهورمون على الدماغ في المستقبل البعيد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية