حماس تدعو عباس لعدم التوجه الى الامم المتحدة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/566654/

دعت حركة حماس الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى التراجع عن التوجه للامم المتحدة من اجل طلب عضوية دولة فلسطين فيها. بينما اكد رياض المالكي مسؤول الشؤون الخارجية في السلطة الفلسطينية تجهيز رسالة طلب الحصول على عضوية فلسطين الكاملة في الأمم المتحدة.

 

دعت حركة حماس في قطاع غزة الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى التراجع عن التوجه للامم المتحدة من اجل طلب عضوية دولة فلسطين فيها.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن بيان صدر عقب اجتماع للجنتين السياسية والقانونية في المجلس التشريعي عقد بمقره في غزة الثلاثاء 13 سبتمبر/ايلول دعتا فيه عباس "الى التراجع عن الخطوات الانفرادية الضارة بالقضية وضرورة توحيد الجهود الوطنية حول المصالحة وخيار مقاومة الاحتلال".

واكدت اللجنتان ضرورة "استثمار الثورات العربية لانتزاع الحق الفلسطيني".

كما دعتا الجامعة العربية الى "سحب المبادرة العربية واطلاق يد الشعوب في مقاطعة ومقاومة المحتل الصهيوني لتحرير الارض والمقدسات".

وحذر البيان من "المخاطر التي تكتنف هذه الخطوة من النواحي السياسية والقانونية واثرها على مستقبل حق العودة وعلى وجود منظمة التحرير الفلسطينية وعلى فلسطينيي 1948 فضلا عن الاعتراف بالكيان الصهيوني والتنازل عن ارض فلسطين التاريخية في مقابل مكاسب سياسية وهمية وغير حقيقية".

واعتبر النائب في المجلس التشريعي صلاح البردويل ان توجه السلطة الفلسطينية الى الامم المتحدة بمثابة "خطوة تحريكية تكتيكية تدعم مستقبل أوباما الانتخابي لأنها ستعمل على تشكيل حدود لدولة يهودية".

وأضاف: "سنكون نحن من قام بتحديد دولة اسرائيل بحدود الـ1967، وبالتالي سنكون ساهمنا في جر الدول العربية، وبعض الدول المساندة لنا للاعتراف بدولة الاحتلال وحدوده، وفي ضرب وتجريم المقاومة الفلسطينية والقضاء عليها ".

هذا وأعلن رياض المالكي مسؤول الشؤون الخارجية في السلطة الوطنية الفلسطينية في حديث إذاعي الثلاثاء أن "السلطة الفلسطينية جهزت رسالة طلب الحصول على عضوية فلسطين الكاملة في الأمم المتحدة".

واضاف إن "الرسالة التي تتضمن الطلب الفلسطيني بالحصول على عضوية فلسطين الكاملة في الأمم المتحدة جاهزة، وسيسلمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس للأمين العام للمنظمة الدولية".

بان كي مون: أؤيد سعي الفلسطينيين الى العيش في دولتهم الخاصة

من جانبه اعرب بان كي مون امين عام الامم المتحدة عن تأييده لسعي الفلسطينيين الى العيش في دولتهم الخاصة، وعن امله بأن زعماء الدول المختلفة الذين سيشاركون في الدورة الـ 66 القادمة للجمعية العامة سيتخذون موقفا اكثر جديا من هذا الموضوع.

وقال كي مون يوم الثلاثاء 13 سبتمبر/ايلول: "من المؤسف جدا ان الشعب الفلسطيني لا يملك الحقوق المشروعة لامتلاك دولته الخاصة، وانا اؤيد باصرار فكرة (انشاء) دولتين مستقلتين، حيث يمكن ان يعيش الفلسطينيون والاسرائيليون جنبا الى جنب في امن وسلام".

الا انه نوه بان حصول دولة فلسطينية على سيادتها يجب ان يمر عبر المفاوضات مع الاسرائيليين والتي يجب البدء بها فورا، قائلا في نفس الوقت انه "في الوقت الحالي لا توجد ظروف للتقدم في هذه المشكلة".

وحسب رأيه، فان الرباعية الدولية تعمل بجهد ، كما ان زعماء دول عربية يشاركون في التسوية الشرق اوسطية.

المصدر: وكالات ووكالة "نوفوستي"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية