انفجار في موقع نووي فرنسي دون تسجيل تسرب إشعاعي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/566561/

أكد متحدث باسم هيئة الطاقة الذرية الفرنسية عدم وجود تسرب إشعاعي جراء حادث الانفجار الذي وقع يوم 12 سبتمبر/أيلول في مصنع لتكرير النفايات النووية في ماركول جنوبي فرنسا.

أكد متحدث باسم الطاقة الذرية الفرنسية عدم وجود تسرب إشعاعي جراء حادث الانفجار الذي وقع يوم 12 سبتمبر/أيلول في مصنع لتكرير النفايات النووية في ماركول جنوبي فرنسا.

وقال المتحدث "إنه في الوقت الحالي لم يتم تسجيل أي تسربات خارجية". وتشير المعلومات إلى سقوط قتيل واحد وأربعة جرحى، أحدهم في حالة حرجة. واعلنت وزارة الداخلية الفرنسية ان الجرحى اصيبوا بنتيجة الانفجار بالذات، وليس بنتيجة الاشعاع. ولم يجر اجلاء العاملين من الموقع النووي.

وحسب المعلومات الاولية فان الانفجار وقع في احد الافران لمعالجة النفايات القليلة الاشعاع. وقالت مصادر في شركة "الكتريسيته دي فرانس" الشركة الفرنسية الكبرى للطاقة الكهربائية التي كان احد فروعها يدير الموقع، ان الحريق الذي نشب بنتيجة الانفجار تسنت الحيلولة دون اتساعه.

وتفيد الانباء بان بورصة باريس شهدت تراجعا حادا لمؤشرات اسهم الشركة المذكورة فور وقوع الحادث. فقد انخفضت المؤشرات بنسبة حوالي 7%، ولكنها استقرت بعض الشيء بعد تأكيد عدم وجود تسرب المواد المشعة.

وتعتبر ماركول احد مراكز الصناعة الذرية في فرنسا وتقع في اقليم غارد جنوبي البلاد. وكان هذا الموقع يستخدم في السابق لصنع البلوتونيوم للسلاح النووي وكانت فيه 3 مفاعلات. ولكن منذ نهاية التسعينات تم وقف عمل المفاعلات وتفكيكها. وحسبما تؤكد السلطات الفرنسية فلم تبق في الموقع اية مفاعلات وهو يستخدم حاليا لمعالجة النفايات النووية.

وكانت قناة "فرانس 3" قد ذكرت في وقت سابق أن انفجارا وقع في مفاعل نووي في محطة "ماركول" الكهرذرية في اقليم غارد جنوب فرنسا.

ولكن فرق الانقاذ العاملة في موقع الكارثة  كانت قد تحدثت عن وجود مخاوف من احتمال حدوث تسرب إشعاعي.

امين عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية: من السابق لاوانه استخلاص الاستنتاجات

اكد يوكيا امانو الامين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الاثنين 12 سبتمبر/ايلول ان الوكالة على اتصال دائم مع السلطات الفرنسية وتراقب الوضع في موقع ماركول النووي بعد الحادث.

كما قال الامين العام ان الوكالة توجهت الى الاجهزة الفرنسية المسؤولة عن سلامة المنشآت النووية بطلب تقديم التوضيحات، وان خبراء الوكالة يدرسون المعلومات المتوفرة لديهم. واشار الى ان "الخبراء باشروا الاعمال، وانه من السابق لاوانه استخلاص الاستنتاجات".

هذا ونقلت وكالة "نوفوستي" الروسية للانباء عن مصدر في الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان الخبراء يقدرون خطر الاشعاع بانه قليل الاحتمال. وقال المصدر ان "خطر الاشعاع، حسب التقديرات، منخفض في الوقت الراهن، لان الاعمال التي كانت تجري في الموقع تتعلق بالنفايات القليلة الاشعاع".

تعليق مراسل قناة "روسيا اليوم" الى باريس

في هذا الصدد اوضح مديرعام  مؤسسة امن الطاقة الوطني قنسطنطن سيمونوف في حديث مع قناة "روسيا اليوم" أن المخاطر الاشعاعية لا يمكن ان تظهر بشكل فوري وتتطلب وقتا لذلك. كما أشار الى أن الحكومات بشكل عام لا تكشف عن حقيقة ما حدث بشكل تفصيلي.

واكد ان حادثة فوكوشيما باليابان اضرت كثيرا بالصناعة النووية، وفي فرنسا حادثة جديدة وهذا دليل على خطر الصناعات النووية على العالم. ولفت الى أن المانيا ومن ثم اليابان تحدثان عن ضرورة اغلاق المحطات النووية لديهما.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك