شعبان: ندعو الغرب للانضمام الى موقف روسيا حيال الأزمة في سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/566545/

أشارت بثينة شعبان، مستشارة الرئيس السوري للشؤون السياسية والإعلامية إلى أنه يتوجب على الغرب ادراك أن في سورية شعب وليس أشخاصا محددين. مؤكدة أن دمشق ترحب بموقف موسكو حيال الأزمة. من جانبه أعلن ميخائيل مارغيلوف، مبعوث الرئيس الروسي إلى أفريقيا أن وفدا من اعضاء مجلس الشيوخ الروسي مستعد للتوجه إلى سورية في أقرب وقت.

أشارت بثينة شعبان، مستشارة الرئيس السوري للشؤون السياسية والإعلامية إلى أنه يتوجب على الغرب ادراك أن في سورية شعب وليس أشخاصا محددين.

وأضافت شعبان في سياق ردها على سؤال صحفي، جاء عقب لقاءات اجرتها في مجلس الاتحاد الروسي في موسكو يوم 12 سبتمبر/أيلول، ان كانت روسيا ترى مستقبل سورية "مع بشار الأسد أم بدونه" قالت باستياء "إن الغرب يتحدث دوما عن اشخاص.. لكن عدا عن الأشخاص هناك شعوب وعلى الغرب أن يدرك أن هنا (في سورية) قبل كل شيء يوجد شعب وليس اشخاصا معينة.. ويجب العمل ليتمكن شعبنا من اجراء اصلاحات بناءة بعيدا عن العنف واراقة الدماء".

وفي هذا الصدد أكدت شعبان أن ما يقارب 700 شخص من عناصر الأمن والجيش قتلوا منذ بدء الاضطرابات في البلاد. وأكدت بشكل قاطع أن ما تقوله المنظمات الدولية عن سقوط 10 آلاف شخص مدني "كلام غير صحيح مطلقا. الأمر ليس كذلك"، مشيرة الى أن عدد القتلى في صفوف المدنيين يصل الى 700 شخص تقريبا.

شعبان: دمشق ترحب بموقف موسكو وتدعو الغرب الى الانضمام إليه

كما شددت شعبان على أن القيادة السورية ترحب بموقف روسيا الهادف الى تسوية الازمة في سورية عبر الأساليب السياسية فقط وعن طريق الحوار.

ولفتت شعبان الى "اننا نرغب في أن ينضم الغرب الى موقف روسيا، التي تقف ضد تصعيد العنف.. سورية تدعو جميع الصحفيين بدون استثاء الى دمشق وغيرها من المناطق ليروا ما يحدث بأعيونهم.. الكثير من وسائل الاعلام تزيف المعلومات".

وتابعت القول "إننا نقيم عاليا موقف روسيا المتمثل في ضرورة تسوية الوضع في بلادنا باساليب سياسية بحتة وان موقف روسيا يجب ان يصبح مثالا للدول الغربية".

شعبان ترجح اجراء الانتخابات التشريعية في سورية نهاية العام الجاري أو بداية عام 2012

وأعلنت شعبان ان السلطات السورية قد تقرر اجراء الانتخابات التشريعية نهاية العام الجاري أو بداية عام 2012، مشددة على انه لن يتسنى اجراء تلك الانتخابات الا بعد تشكيل أحزاب سياسية وادخال التعديلات اللازمة على الدستور.

ومع ذلك اعترفت المسؤولة السورية بأن حزب البعث لا يزال يلعب دورا قياديا في البلاد، لكن هذا لا يعني عدم وجود قوى (سياسية) أخرى، حسب قولها.

شعبان تستبعد تكرار السيناريو الليبي في سورية

وأكدت شعبان أن القيادة السورية تستبعد تكرار السيناريو الليبي في سورية. وقالت: "فيما يخص احتمال تكرار السيناريو الليبي فنعتقد أنه من المستحيل"، مضيفة ان الجهات المعنية "استوعبت الدروس" من الاحداث في ليبيا.

ولفتت المسؤولة السورية الى ان حصيلة القتلى جراء المعارك بين الثوار وكتائب القذافي في ليبيا بلغت 20 شخصا قبل التدخل العسكري لحلف الناتو، اما بعد شن العملية العسكرية الغربية فقد ارتفعت الى 50 الف قتيل و100 الف جريح، كما تسببت المعارك في فقدان زهاء 100 الف شخص آخرين منازلهم. واشارت شعبان الى ان لا احد في الدول الغربية يتحدث عن حقوق الانسان واللاجئين، بالرغم من تلك الارقام الهائلة، حسب قولها.

مارغيلوف: وفد من اعضاء مجلس الشيوخ الروسي مستعد لزيارة دمشق قريبا

من جانبه أعلن ميخائيل مارغيلوف، مبعوث الرئيس الروسي إلى أفريقيا ورئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس الاتحاد الروسي أن وفدا من اعضاء مجلس الشيوخ الروسي مستعد للتوجه إلى سورية في أقرب وقت، برئاسة الياس اوماخانوف، نائب رئيس مجلس الاتحاد الروسي.

وقال مارغيلوف أمام الصحفيين عقب لقائه شعبان إن "فكرة زيارة الوفد الروسي تمت مساندتها خلال اللقاء مع المستشارة شعبان في مجلس الاتحاد الروسي".

وأكد مارغيلوف "أننا لا نريد أن يتكرر السيناريو الليبي في سورية.. اعضاء مجلس الشيوخ الروسي ينوون اجراء لقاءات مع ممثلين عن المعارضة ومع السلطات على حد سواء"، موضحا أن "موقف روسيا لن يتغير ويتلخص بأن الأزمة في سورية يجب أن تحل بجهود السوريين ذاتهم وبأساليب سياسية فقط".

وتتضمن الزيارة لقاءات مع القيادات السورية وزيارة المناطق المضطربة.

من جهتها أكدت شعبان ان القيادة السورية ترحب بالمبادرة الروسية قائلة "يسرنا ان نستقبل أعضاء مجلس الشيوخ الروسي على الارض السورية .. نرحب بالمبادرة الروسية". وأضافت ان على الجانبين تنسيق موعد الزيارة عبر القنوات الدبلوماسية.

مسؤول روسي: موقف روسيا يتلخص في منع سيناريو التدخل الخارجي

بدوره أكد الياس اوماخانوف، نائب رئيس مجلس الاتحاد الروسي عقب لقائه شعبان "اننا نرى مستقبل سورية في أن يتمكن شعب هذا البلد من تحديد مصيره، وموقف روسيا يتلخص في منع سيناريو التدخل الخارجي".

وأوضح المسؤول الروسي أن وفد اعضاء مجلس الشيوخ الروسي مهتم باجراء لقاءات مع اوسع شريحة ممكنة من القوى السياسية في سورية، مضيفا أن المعلومات التي تأتي من سورية متناقضة لذا "سنقوم بالزيارة بغية التعرف على الوضع الحقيقي ونريد اجراء لقاءات مع اوسع شريحة من القوى السياسية المتواجدة في سورية لنتمكن في حال الضرورة من القيام بدور الوساطة لتنظيم الحوار الداخلي.. نحن نعتمد اطارا واحدا وهو الحوار الداخلي بدون التدخل الخارجي".

واشار الى أن روسيا ترى سورية "بلدا مزدهرا، حيث تجري الاصلاحات بطريقة سلمية ومن ضمنها في الوسط السياسي". وأضاف في سياق رده على سؤال ان كان هذا المستقبل مع الرئيس بشار الأسد ام لا قال "هذا أمر يعود الى الشعب السوري".

واوضح ان دور روسيا يسعى الى استثناء اي نوع من التدخل، ومن ضمنه العسكري، الذي سيؤدي الى تصعيد العنف وعدم استقرار الوضع ليس في سورية فحسب، بل وفي المنطقة كلها.

واشار اوماخانوف الى أن الحديث خلال اللقاء مع شعبان تطرق الى امور كثيرة لكنه تركز على الوضع القائم في سورية.

برلماني روسي: روسيا الآن هي الدولة الوحيدة التي يمكن ان تمد يد العون لكل اطياف الشعب السوري

من ناحيته، اكد زياد سبسبي نائب رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس الاتحاد الروسي ان اللقاء مع شعبان كان مهما للغاية لانها "اطلعتنا على آخر حيثيات الاوضاع في سورية وعلى آخر القوانين التي تم اتخاذها لتخطي الازمة والانتقال الى مجتمع ديمقراطي.

وقال سبسبي في حديث مع قناة "روسيا اليوم" ان شعبان "حاولت كذلك نقل رسالة من القيادة السورية فحواها تأكيدها على جديتها وحزمها في تنفيذ الخطوات الكفيلة بجعل سورية بلدا ديمقراطيا ولا تضع القيادة الروسية في موقع محرج من خلال اية اعمال لا تتناسب مع السياسة الخارجية الروسية والسورية".

واشار الى عزم وفد روسي زيارة سورية للاطلاع على الاوضاع عن كثب وبنفسها وليس "من خلال وسائل الاعلام او اية اطراف سياسي لوحدها".

كما اكد زياد سبسبي على ان "الوضع في سورية يختلف كليا عن الوضع الليبي"، مشيرا الى ان سورية القوية لا تناسب الغرب.

وقال ان ما يخطط له الغرب "يمكن ان يزيل الدولة السورية، وروسيا الآن هي الدولة الوحيدة التي يمكن ان تمد يد العون لكل اطياف الشعب السوري".

هذا، وقال مراسل "روسيا اليوم" أن اللقاء جاء للاطلاع على اخر المستجدات على الساحة السورية، وفرصة للاستماع لرأي السلطات الرسمية. اضافة الى بحث مسالة ايجاد سبل للتوصل الى حوار بين السلطة والمعارضة.

 وقال مراسل "روسيا اليوم" إن الخارجية الروسية اعتبرت ان زيارة شعبان تأتي في اطار الجهود الروسية للمساعدة في تحقيق الاستقرار في سورية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية