رئيس الوزراء البريطاني يصل موسكو في أول زيارة منذ 6 سنوات

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/566475/

يصل رئيس الوزراء البريطاني دافيد كاميرون مساء يوم الاحد 11 سبتمبر/أيلول الى موسكو في أول زيارة يقوم لها رئيس الحكومة البريطانية منذ 6 سنوات. ومن المتوقع أن تعطي هذه الزيارة دفعة جديدة للعلاقات السياسية والعسكرية بين البلدين التي ظلت في حالة شبه مجمدة منذ عام 2007.

يصل رئيس الوزراء البريطاني دافيد كاميرون مساء يوم الاحد 11 سبتمبر/أيلول الى موسكو في أول زيارة يقوم لها رئيس الحكومة البريطانية منذ 6 سنوات.

ومن المتوقع أن تعطي هذه الزيارة دفعة جديدة للعلاقات السياسية والعسكرية بين البلدين التي ظلت في حالة شبه مجمدة منذ عام 2007 بسبب ما أطلق عليه "قضية ليتفينينكو" في إشارة الى وفاة ألكسندر ليتفينينكو الضابط السابق في الاستخبارات الروسية الذي هرب الى بريطانيا ولقي حتفه في ظروف غامضة في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2006.

ومن المقرر ان يلتقي كاميرون الرئيس الروسي دميتري مدفيديف ورئيس الوزراء فلاديمير بوتين يوم الاثنين القادم، كما سيلقي خطابا امام طلاب جامعة موسكو الحكومية بالإضافة الى عقد اجتماع مع ممثلي رجال الأعمال البريطانيين العاملين في روسيا والمنظمات غير الحكومية الروسية.

هذا ويرافق كاميرون خلال زيارته الى موسكو وفد كبير يضم عددا من الوزراء البريطانيين بينهم وزير الخارجية وليام هيغ ونحو 50 رجل أعمال بريطاني.

وكانت ناتاليا تيماكوفا الناطقة الصحفية باسم الرئيس الروسي قد اعلنت في وقت سابق ان لندن وموسكو تأملان في ان تساهم زيارة كاميرون في طي صفحة الماضي وفتح صفحة جديدة في العلاقات الروسية البريطانية، مشيرة الى ان التعاون الاقتصادي بين البلدين، رغم تعثر الحوار السياسي، يبقى بمستوى عال جدا.

من جانبه قال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ في مقابلة أدلى بها لمجلة "فيرست" البريطانية قبل بدء زيارته الى موسكو، ان روسيا وبريطانيا شريكان وثيقان ولديهما ما يعرضانه على بعضهما البعض.

وأشاد الوزير البريطاني بالدور الروسي المتنامي في الاقتصادي العالمي بالإضافة الى نشاط روسيا السياسي على الساحة الدولية. وأعاد الى الأذهان ان بريطانيا أحد أكبر المستثمرين في الاقتصادي الروسي، مشيرا في الوقت نفسه الى نشاط العديد من الشركات الروسية في أسواق الأوراق المالية البريطانية.

قضية ليتفينينكو وتأثيرها في العلاقات الروسية البريطاينة

تجدر الإشارة الى ان الكسندر ليتفينينكو الضابط الروسي الهارب الذي منحته بريطانيا  حق اللجوء السياسي توفي في لندن في 23 نوفمبر / تشرين الثاني عام 2006 . وكشفت السلطات البريطانية أنه قضى نحبه مسموما بمادة بولونيوم-210 المشعة ، متهمة المواطنين الروسيين أندريه لوغوفوي ودميتري كوفتون بالوقوف وراء اغتياله. وفي عام  2007 وجهت السلطات البريطانية للضابط السابق في هيئة  الحراسة الفيدرالية الروسية أندريه لوغوفوي تهمة تسميم ليتفينينكو. وفي مايو/أيار 2007 طلبت النيابة العامة البريطانية من موسكو تسليم لوغوفوي إلا أن روسيا رفضت تسليمه وطالبت لندن بالوثائق التي تثبت تورطه باغتيال ليتفينينكو. وفي ديسمبر/ كانون الأول عام 2007  انتخب  لوغوفوي نائبا في مجلس الدوما الروسي عن الحزب الليبرالي الديموقراطي.

أما دميتري كوفتون وهو صديق لوغوفوي فكانت السلطات الألمانية تشتبهه بتداوله غير القانوني للمواد المشعة حيث وجد خبراؤها كما ذكرت وسائل الإعلام الألمانية ، آثار مادة بولونيوم-210 في بيت كوفتون، إلا أن الاتهامات ضده رُفعت في نوفمبر/تشرين الثاني 2009.

وردا على رفض روسيا تسليم لوغوفوي قررت بريطانيا تجميد التعاون مع موسكو في بعض المجالات منها مكافحة الإرهاب وتبادل المعلومات مع الاستخبارات الروسية. كما وضعت لندن عراقيل إضافية أمام الموظفين الروس الراغبين في الحصول على تأشيرة الدخول الى بريطانيا وجمدت العمل في الاتفاقية حول التعاون العسكري التقني واتفاقية تسهيل نظام تأشيرات الدخول بين البلدين. كما قررت الخارجية البريطانية طرد 4 دبلوماسيين روس معتمدين لديها، ما دفع موسكو الى اتخاذ إجراء مماثل.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة