سلوفاكيا: معارضة في البرلمان لتعزيز صندوق الإنقاذ

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/566422/

على الرغم من أن حكومة سلوفاكيا عضو منطقة اليورو وافقت على تعزيز صندوق الإنقاذ المالي الأوروبي، تعلو أصوات المعارضة في البرلمان السلوفاكي من جديد ضد هذه الخطوة.

مواجهات صعبة تشهدها حكومات دول منطقة اليورو والمعارضة في البرلمانات الوطنية لإقرار خطة الإنقاذ المطلوب المصادقة عليها في إطار مواجهة أزمة الديون السيادية. حكومات نجحت بصعوبة بالغة في إقناع البرلمانات الوطنية بعد مواجهات مع الأحزاب المعارضة، بينما تستعد برلمانات دول أخرى في المنطقة لمواجهات طاحنة مع المعارضة لرفض خطط الإنقاذ الأوروبية.

سلوفاكيا التي انضمت إلى منطقة اليورو عام 2009 لتحقق حـلما بالالتحاق بنادي "النخبة" الممثل بالدول المتقدمة، كانت الدولة الوحيدة العضو التي عارضت تقديم المساعدة لليونان العام الماضي. وها هي أصوات تعلو مجددا من قلب برلمانها معارضة، بالرغم من موافقة الحكومة على توسيع نطاق آلية صندوق الإنقاذ الأوروبي وتقديم الحزمة الثانية من المساعدات لليونان.

ان منح صندوق الإنقاذ الأوروبي البالغ حجمه 440 مليار يورو المزيد من السلطات والأموال والتي اتفق عليها في قمة بروكسل الطارئة في شهر يوليو من هذا العام يظل الهم الأكبر الشاغل منطقة اليورو. المركزي الأوروبي ناشد بداية الأسبوع بالإسراع في الموافقة على إصلاح تلك الآلية مشيرا إلى أن التأخير يهدد أزمة ديون منطقة اليورو.

المفوضية الأوروبية بدورها تطالب سلوفاكيا بالإسراع  بتقديم حزمة الإنقاذ الثانية لليونان، وتوسيع نطاق صندوق الإنقاذ. إلا أن تصويت البرلمان لن يتم قبل ديسيمبر من هذا العام على أقرب تقدير وهو يعتبر موعدا متأخرا جدا عن الموعد النهائي الذي يستهدفه مسؤولو منطقة اليورو في أكتوبر/تشرين الأول من هذا العام، وحتى ذلك الحين ستظل أزمة الديون الأوروبية تتدحرج ككرة ثلج عملاقة على سفح تل منحدر لتكتسب مع كل دورة مزيدا من القوة المدمرة، تسحق تحت ثقلها الهائل كل ما تصادفه في طريقها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم