بريطاني يتغلب على إعاقته ويطمح لتسلق القمة الأعلى في افريقيا

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/566372/

نجح الشاب البريطاني أولفي ارسيل البالغ من العمر 21 عاماً بالتغلب على إعاقته التي أصيب بها جراء حادث سيارة، سلبه القدرة على الكلام والحركة، وذلك بمزاولة تمارين رياضية، مكنته لاحقاً من المشاركة في مسابقات، يأمل ان يتوجها بتسلق قمة كاليمانجارو، أعلى قمة في افريقيا.

نجح الشاب البريطاني أولفي ارسيل البالغ من العمر 21 عاماً بالتغلب على إعاقته التي أصيب بها جراء حادث سيارة، سلبه القدرة على الكلام والحركة، وذلك بمزاولة تمارين رياضية، مكنته لاحقاً من المشاركة في مسابقات، يأمل ان يتوجها بتسلق قمة كاليمانجارو (جبل شيطان البرد) في تنزانيا، التي يبلغ ارتفاعها5,895 متراً عن سطح البحر، مما يجعلها القمة الأعلى في افريقيا.

وسلطت صحيفة "دايلي ميل" البريطانية الضوء على بداية حكاية صراع أولفي راسل مع إعاقته بعد ان صدمته سيارة حين كان يلهو على دراجته الهوائية بالقرب من منزله قبل 11 عاماً.

وتعود والدته بالذاكرة اذ تقول انها كانت في حديقة المنزل حين سمعت صوت قوياً وصراخ طفل، فهرعت الى الخارج لتجد ابنها مطروحاً أرضاً على الرصيف القريب. وتضيف ان الأطباء الذين أشرفوا على علاج أولفي استبعدوا نجاته من الموت.  وحتى ان نجا، بحسب الأطباء، فإنه سيكون عاجزاً عن الحركة والكلام، وربما الرؤية أيضاً، بسبب الأضرار الجسيمة التي تعرض لها المخ.

لكن أولفي راسل قرر ان يثبت للأطباء خطأ حساباتهم، فتحدى الجميع وظهر قوة إرادة منقطعة النظير، ليتمكن بعد سنوات من العلاج المكثف من تحسين وضعه الصحي، فاستعاد القدرة على الحركة ونجح بالمشاركة في مسابقات رياضية.

فقد شارك أولفي راسل قبل 3 سنوات في ماراثون لندن وحقق نتيجة متقدمة منحته 20 ألف جنيه استرليني، تبرع بها لمساعدة أشخاص تعرضوا لإصابات في المخ. ولم يكن هذا النجاح سبباً كافياً لكي يقنع الشاب العنيد نفسه بأنه قهر مرضه وعجزه، ليقرر تحدي "جبل شيطان البرد".

وربما له في كريس وادل، أول شخص يتسلق القمة الافريقية على كرسي متحرك في عام 2009 قدوة في ذلك. ومن يدري ربما تمر الأيام ويصبح أولفي راسل نفسه ذات يوم قدوة لغيره، بعد ان جسد مقولة "لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس."

"روسيا اليوم" ووكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية