جدل في أمريكا بشأن السياسات الأمنية والاستخباراتية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/566247/

عقد مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية الأمريكي بالتعاون مع مؤسسة ائتلاف الاستخبارات والأمن القومي مؤتمرا حول السياسات الأمنية المتبعة لمواجهة التحديات الإرهابية في الولايات المتحدة. ويأتي المؤتمر وسط اتساع الجدل حول قدرة الأجهزة الأمنية على التصدي للتهديدات الارهابية داخل أمريكا دون الحد من الحريات العامة.

عقد مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية الأمريكي بالتعاون مع مؤسسة ائتلاف الاستخبارات والأمن القومي مؤتمرا حول السياسات الأمنية المتبعة لمواجهة التحديات الإرهابية في الولايات المتحدة. ويأتي هذا المؤتمر وسط اتساع الجدل حول قدرة الأجهزة الأمنية على التصدي للتهديدات الارهابية داخل أمريكا دون الحد من الحريات العامة.

مع اقتراب الذكرى العاشرة على احداث الحادي عشر من سبتمبر يزداد الجدل بشأن عمل الاجهزة الامنية وتجري مراجعة السياسات المتبعة خلال العقد الماضي. وعلى الرغم من أن هناك الكثير من الانتقادات لعمل الاجهزة الامنية خصوصا مع الحد من الحريات العامة وعدم القدرة على درء هجمات في الداخل، الا ان هذه الاجهزة تؤكد ان الوضع الحالي افضل بكثير مما كان عليه قبل عشر سنوات.

وعلى الصعيد الدولي يبقى التعاون الاستخباراتي قائما حتى في ظل التغيرات التي يشهدها العالم العربي.

هذا ولم يتطرق المؤتمر الى ما يراه بعض المحللين على انه ارهاب داخلي من نوع اخر زاد في الفترة الاخيرة مثل حوادث اطلاق النار في الجامعات والمطاعم والتي لا يمكن وقفها او الحد منها وفق المراقبين، اذا ما استمر التركيز على ارهاب يمكن تفاديه بتغيير بعض السياسات الخارجية الامريكية.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك