وزير خارجية فرنسا يدعو لإنهاء عملية الناتو في ليبيا ومعاقبة القذافي في بلاده

أخبار العالم العربي

جوبيه ولافروف عقب المباحثاتجوبيه ولافروف عقب المباحثات
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/566203/

أعلن آلين جوبيه وزير الخارجية الفرنسي أن معمر القذافي يجب أن يعاقب بسبب الجرائم التي ارتكبها بحق شعبه. وأكد الوزير الفرنسي أن الأمم المتحدة يجب أت تتخذ قرارا بإنهاء عمليات الناتو في ليبيا.

 

أعلن آلين جوبيه وزير الخارجية الفرنسي أن معمر القذافي يجب أن يعاقب بسبب الجرائم التي ارتكبها بحق شعبه.

وقال جوبيه في حديث لوكالة "إنترفاكس" الروسية عقب اجتماع للمجلس الروسي الفرنسي للتعاون لشؤون السياسية الخارجية والأمن يوم الأربعاء 7 سبتمبر/أيلول إن "القذافي يجب أن يمتثل أمام القضاء لجرائمه. وعلى السلطات الليبية أن تحدد عقوبته على أساس بنود القرار الدولي رقم 1970".

وقال آلين جوبيه إن العثور مؤخرا على جثث مجهولة يدل على قسوة نظام القذافي.

وأكد الوزير الفرنسي أن الأمم المتحدة يجب أت تتخذ قرارا بإنهاء عمليات الناتو في ليبيا.

وقال آلين جوبيه إن "الناتو بدأ العملية العسكرية في إطار القرار 1973 لكي ينقذ البلاد من "المجزرة" التي وعد بإجرائها العقيد القذافي. والآن ليبيا تمر بمرحلة التخلص من الاستبداد والعنف بحق الشعب الذي استمر على مدى بضعة عقود. وفي هذه الظروف الجديدة يجب أن تتخذ الأمم المتحدة قرارا بأن القرار رقم 1973 تم تنفيذه بشكل كامل وتم ضمان أمن المدنيين بصورة تامة".

وأكد الوزير الفرنسي أن الشعب الليبي سيقرر مصيره بنفسه من خلال وضع دستور جديد وانتخاب قيادة جديدة للبلاد.

كما أشار جوبيه إلى أنه على فرنسا وروسيا التعاون من أجل إعداد خطة لدعم المجلس الوطني الانتقالي الليبي بشأن إقامة مستقبل ديمقراطي في هذا البلد.

وأضاف أن إلغاء العقوبات المفروضة على ليبيا من قبل مجلس الأمن الدولي ممكن بعد أن يسيطر المجلس الوطني الانتقالي على كافة أراضي البلاد، مشيرا إلى بدء هذه العملية من خلال تحرير الأرصدة الليبية بشكل جزئي.

جوبيه: عملية عسكرية ضد سورية ليست محل دراسة

وفي الشأن السوري قال آلين جوبيه إنه لا يتوقع تكرار السيناريو الليبي في سورية.

وأشار الوزير الفرنسي في حديث خاص لوكالة "إنترفاكس" إلى أن "إجراء عملية عسكرية اليوم ليست محل دراسة ولا يوجد تفويض دولي. إضافة إلى ذلك فإن السياق السوري يختلف كثيرا عن الوضع الذي نشأ في ليبيا. إلا أن مجلس الأمن الدولي لا يمكن أن يقف مكتوف الأيدي، وتقتضي مسؤولية الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي الضغط على بشار الأسد".

وأضاف أن فرنسا إلى جانب بريطانيا وألمانيا والولايات المتحدة دعت الأسد للتنحي وترأست الحركة الدولية الرامية إلى الضغط السياسي والمالي على القيادة السورية.

جوبيه: باريس مهتمة بالانتقال إلى منح تأشيرات طويلة الأمد للمواطنين الروس

وفي موضوع التعاون الفرنسي الروسي قال آلين جوبيه إن باريس تعول على أن المفاوضات بشأن إلغاء تأشيرات قصيرة الأمد لصالح تأشيرات طويلة الأمد بين روسيا ودول منطقة شنغين ستكتمل قبل نهاية العام الحالي.

وأشار وزير الخارجية الفرنسي إلى أن بلاده مهتمة بإلغاء التأشيرات قصيرة المدى مع روسيا واتخذت قرارا بتسهيل الإجراءات المطلوبة للحصول على التأشيرة إلى أقصى حد، خاصة لمنح تأشيرات طويلة الأمد للمواطنين الروس الذين سبق لهم أن حصلوا على تأشيرات شنغبن.

المصدر: وكالة "إنترفاكس"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية