لافروف: يجب الا تبقى في افغانستان قواعد عسكرية دائمة للولايات المتحدة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/566198/

 صرح سيرغي لافروف وزير خارجية روسيا، ان روسيا ضد بقاء قواعد عسكرية امريكية دائمة في افغانستان. وقال لافروف انه " يجب الا يصاحب مغادرة قوات الائتلاف افغانستان ابقاء قواعد دائمة تحت " مظلة " حجج اخرى". جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده ونظيره الفرنسي في موسكو يوم 7 سبتمبر/ايلول.

 صرح سيرغي لافروف وزير خارجية روسيا، ان روسيا ضد بقاء قواعد عسكرية امريكية دائمة في افغانستان. وقال لافروف انه " يجب الا يصاحب مغادرة قوات الاتلاف افغانستان ابقاء قواعد دائمة تحت " مظلة " حجج اخرى". جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده ونظيره الفرنسي في موسكو يوم 7 سبتمبر/ايلول.

واضاف الوزير الروسي ان روسيا تعول على ان مجلس الامن الدولي سيكون على علم بخطط الناتو حول بداية انسحاب القوات من افغانستان.

وقال ان "ما يخص خطط انسحاب قوات الناتو من افغانستان، فانها توجد هناك بتفويض من مجلس الامن الدولي التابع لهيئة الامم المتحدة، لذلك نحن على اقل تقدير  ننتظر اعلام مجلس الامن الدولي بهذه الخطط وكذلك العوامل التي على ضوئها تتم عملية الانسحاب والتي تفيد بعدم وجود حاجة لبقاء قوات الناتو في افغانستان".

واشار لافروف الى ان روسيا تتفق تماما على ان وجود قوات الحلف في افغانستان هي مسألة وقتية. ولكننا في موسكو نريد ان نعرف مدى استعداد القوات الافغانية المحافظة على الامن في البلاد بعد مغادرة القوات الدولية.

واستطرد الوزير قائلا ان موسكو " تنطلق من كون انسحاب القوات يجب ان يتم في وقته، ويجب الا يصاحب ذلك ابقاء قواعد عسكرية دائمة تحت " مظلة" حجج اخرى. نحن نعلم بوجود هذه الخطط ونحن نناقشها مع الولايات المتحدة. يجب الا تتطور الاوضاع دون شفافية".

واضاف لافروف "ان روسيا تتعاون بنشاط مع الشركاء في الناتو بهدف رفع قدرة القوات الافغانية لضمان امنها". واشار لافروف الى المباشرة بتنفيذ "مشروع المروحيات" الذي سيساعد كثيرا في صيانة المروحيات التي بحوزة القوات الافغانية وتزويدها بقطع الغيار.

 حول رفض الناتو مقترحات منظمة معاهدة الامن الجماعي

 قال لافروف ان رفض الناتو لمقترحات منظمة معاهدة الامن الجماعي الخاصة بمكافحة خطر المخدرات الافغانية لا يساعد على القيام باعمال مشتركة في المنطقة.

ان موسكو تعمل من اجل ان يتعاون الناتو مع منظمة معاهدة الامن الجماعي قبل كل شيء في مكافحة خطر المخدرات. وقال "الحلف يعمل حاليا داخل افغانستان اما منظمة معاهدة الامن الجماعي فانها تعمل من الخارج حول الحدود الافغانية. ولو كان هناك تعاون مباشر بينهما لرفع ذلك فاعلية الجهود المبذولة لمنع انتشار المخدرات".

وحسب قوله اننا نفقد كثيرا من الوقت لان الناتو لايرد خلال مدة خمس سنوات على مقترحات منظمة معاهدة الامن الجماعي. "ان هذا لايساعد على رفع نوعية عملنا المشترك".

واكد الوزير الروسي على اهمية مسألة مكافحة المخدرات بالنسبة لروسيا. وقال انه " قبل الاعلان ان كل شيء في افغانستان على مايرام، من الضروري اعارة اهتمام اكبر للقضاء على مزارع المخدرات مما هو عليه الوضع حاليا". واضاف قائلا "نحن لا نفهم لماذا يصر الشركاء الامريكان على ضرورة تدمير مزارع المخدرات في كولومبيا في مكافحة خطر المخدرات، اما في افغانستان فانهم يشكون في صحة ذلك. نحن لانرى أي فرق بين الحالتين".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك