الثوار الليبيون يعلنون القبض على خالد كعيم نائب وزير خارجية القذافي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/566160/

أعلن الثوار في ليبيا مساء يوم الثلاثاء 6 سبتمبر/أيلول القبض على خالد كعيم، نائب وزير خارجية نظام العقيد معمر القذافي، والمتحدث باسمه. من جانب آخر، نقلت وكالة "رويترز" عن مسؤول عسكري رفيع المستوى في القيادة الليبية الجديدة ان القذافي غادر على الأرجح بلدة بني وليد وانه يتجه جنوبا بمساعدة قبائل موالية له صوب تشاد او النيجر.

أعلن الثوار في ليبيا مساء يوم الثلاثاء 6 سبتمبر/أيلول القبض على خالد كعيم، نائب وزير خارجية نظام العقيد معمر القذافي، والمتحدث باسمه.

وعرضت إحدى القنوات الفضائية التابعة للثوار لقطات مصورة لعملية القبض على كعيم الذي كان يختبأ في منزل بعض أقاربه بطرابلس.

ووضع الثوار كعيم رهن الاعتقال التحفظي في إحدى القواعد العسكرية بالعاصمة الليبية.

غموض حول مكان وجود القذافي

نقلت وكالة "رويترز" مساء بوم الثلاثاء عن مسؤول عسكري رفيع المستوى في القيادة الليبية الجديدة ان القذافي غادر على الأرجح بلدة بني وليد وانه يتجه جنوبا بمساعدة قبائل موالية له صوب تشاد او النيجر.

وقال المسؤول الذي يدعى هشام أبوحجر، ومهمته تنسيق جهود البحث عن القذافي، إن المعلومات المتوفرة تشير الى انه ربما كان في منطقة قرية غات بجنوب ليبيا على بعد نحو 950 كيلومترا الى الجنوب من طرابلس و300 كيلومتر الى الشمال من الحدود مع النيجر قبل ثلاثة ايام.

وأضاف ابوحجر: "انه خارج بني وليد فيما اعتقد. اخر مرة رصد فيها كان في منطقة غات. رأى الناس السيارات تسير في ذلك الاتجاه، وعلمنا ذلك من مصادر كثيرة وانه يحاول المضي جنوبا الى تشاد او النيجر."

وكانت المتحدثة باسم الخارجية الامريكية فكتوريا نولاند قد قالت ان واشنطن شجعت المسؤولين في النيجر بقوة على اعتقال اي شخص من المسؤولين الليبيين الذين دخلوا أراضيها، واحتجاز اي اموال او نفائس قد يحملونها معهم.

من جانبها نفت حكومة بوركينا فاسو انها عرضت على القذافي واعوانه اللجوء اليها.

وقال متحدث باسم الحكومة ان بوركينا فاسو دولة عضو في المحكمة الجنائية الدولية، وتحترم التزاماتها الدولية.

وتأتي تعليقات المسؤول بعد ما رددت انباء ان القذافي ربما يتجه عبر النيجر الى بوركينا فاسو، وان المسؤولين هناك عرضوا عليه اللجوء اليها مع اعوانه واسرته.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية