نتانياهو ردا على تركيا: لا ينبغي علينا أن نعتذر على أن جنودنا دافعوا عن أنفسهم

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/565964/

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو رفض بلاده الاعتذار لتركيا بسبب "دفاع" الجنود الاسرائيليين عن أنفسهم خلال الاستيلاء على سفينة "مرمرة"، معربا مع ذلك عن امله في تطبيع العلاقات مع تركيا، مشيرا الى ان التقرير الصادر عن الامم المتحدة بهذا الخصوص مؤخرا أعطى الحق لإسرائيل في الدفاع عن نفسها.

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو رفض بلاده الاعتذار لتركيا بسبب دفاع جنودها عن أنفسهم خلال الاستيلاء على سفينة "مرمرة"، حسب تعبيره. ادلى نتانياهو بهذا التصريح لدى افتتاحه إجتماع حكومته الأسبوعي يوم الاحد 4 سبتمبر/ايلول، وذلك في أول تعقيب له على قرار تركيا خفض مستوى العلاقات الدبلوماسية بين الدولتين.

وقال رئيس الوزراء إنه "لا ينبغي علينا أن نعتذر على أن جنوداً في وحدة الكوماندوز البحري دافعوا عن أنفسهم أمام الهجوم العنيف من جانب نشطاء لجنة الإغاثة الإنسانية التركية". وشدد نتانياهو على ضرورة  " أن نعمل من أجل منع تهريب الأسلحة إلى منظمة حماس "الإرهابية"، مضيفا ان التقرير الصادر عن الامم المتحدة بهذا الخصوص مؤخرا أعطى الحق لإسرائيل في الدفاع عن نفسها.

مع ذلك أعرب نتانياهو عن أسفه لسقوط الضحايا خلال العملية ضد "مرمرة"، معربا عن مله في تطبيع العلاقات مع تركيا.

تأتي هذه التصريحات في أعقاب قرار الحكومة التركية طرد السفير الاسرائيلي وخفض مستوى التمثيل الدبلوماسي الاسرائيلي لديها إلى المستوى الثاني وتجميد العلاقات العسكرية، وذلك احتجاجا على رفض اسرائيل الاعتذار عن حادث "مرمرة" الذي ادى الى مقتل 9 نشطاء اتراك.

 وجاءت هذه التطورات بالتزامن مع صدور التقرير الاممي عن لجنة التحقيق  التابعة  للامم المتحدة بهذا الشأن، الذي حمل اسرائيل وتركيا وكذلك منظمي رحلة "اسطول الحرية" المسؤولية عن حادث سفينة "مرمرة" الذي ادى الى مقتل 9 نشطاء اتراك. واعتبر التقرير أن الجيش الاسرائيلي استخدم قوة "مفرطة ومبالغا فيها" ضد "اسطول الحرية"، مع تأكيده على ان الحصار البحري الإسرائيلي المفروض على غزة  شرعي  بنظر القانون الدولي. من جهتها أعلنت انقرة السبت أنها ستقدم خلال الاسابيع القادمة طلبا لمحكمة العدل الدولية بغية التحقيقِ في قانونية الحصار على قطاع غزة.

هذا وقال المحلل السياسي فائق بولوت في تقييمه لمستقبل العلاقات بين اسرائيل وتركيا لـ"روسيا اليوم" انه يمكن ان تكون هذه العلاقات مجمدة أو متوترة، غير انه استبعد انتهاء التحالف بين البلدين بشكل كامل.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية