مدفيديف: المراقبون الدوليون يتخذون مواقف مسيسة من الانتخابات وعمليات الاستفتاء في رابطة الدول المستقلة

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/565896/

اعرب الرئيس الروسي دميتري مدفيديف عن اعتقاده ان المراقبين الدوليين التابعين لمنظمة الامن والتعاون الاوروبي يتخذون مواقف مسيسة من الانتخابات وعمليات الاستفتاء في رابطة الدول المستقلة، مما يفرض ضرورة النهوض بدور بعثات المراقبين التابعة لرابطة الدول المستقلة نفسها. أدلى الرئيس الروسي بهذا التصريح في قمة الرابطة التى انطلقت أعمالها في العاصمة الطاجيكية دوشنبة يوم 3 سبتمبر/أيلول.

اعرب الرئيس الروسي دميتري مدفيديف عن اعتقاده ان المراقبين الدوليين التابعين لمنظمة الامن والتعاون الاوروبي يتخذون مواقف مسيسة من الانتخابات وعمليات الاستفتاء في رابطة الدول المستقلة، مما يفرض ضرورة النهوض بدور بعثات المراقبين التابعة لرابطة الدول المستقلة نفسها. أدلى الرئيس الروسي بهذا التصريح في قمة الرابطة التى انطلقت أعمالها في العاصمة الطاجيكية دوشنبة يوم 3 سبتمبر/أيلول.

وقال مدفيديف ان "الوفود التي تتوجه الى دول الرابطة في اطار نشاط مكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الانسان تشمل في العادة عددا هائلا من المراقبين، مع انهم يبدون في بعض الاحيان مواقف مسيسة في تقييمهم لاجراء الانتخابات أو التحضير لعمليات الاقتراع". وأضاف مدفيديف:"علينا أن نقول بصراحة ان هذا الموقف ينجم في غالب الأحيان عن تطبيق المقاييس المزدوجة".

وشدد الرئيس الروسي على ضرورة النهوض بدور البعثات المماثلة التابعة لرابطة الدول المستقلة. وتابع قائلا :"نسعى جميعا الى اجراء انتخابات حرة ديمقراطية، لكن ذلك لا يعني افساح المجال أمام قوى خارجية تنوي التأثير في أوضاعنا الداخلية".

مدفيديف: رابطة الدول المستقلة لا بديل لها

أكد الرئيس مدفيديف انه يعتبر رابطة الدول المستقلة منظمة لا بديل لها، واصفا آلية التعاون المتعدد المستويات المعتمدة في اطار المجال ما بعد السوفيني بأنها مثالية. وأوضح قائلا: "لا بديل لرابطة الدول المستقلة كقاعدة وحيدة تتيح تعاون الدول المعنية في مختلف المجالات". وأكد مدفيديف لنظرائه الحاضرين في الاجتماع ان الموقف الروسي بهذا الصدد لن يتغير. وأعرب مدفيديف عن اعتقاده ان تشكيل مؤسسات اندماجية جديدة في المجال ما بعد السوفيتي على غرار الاتحاد الجمركي (روسيا وبيلاروس وكازاخستان) والمجال الاقتصادي الموحد لا يمس نشاط الرابطة، بل ويصب في مصلحتها.

هذا واختتمت قمة دوشنبه بتبني اعلان مشترك حول نتائج عمل الرابطة خلال 20 عاما منذ قيامها. وتنص الوثيقة ان "من أهم النتائج التى حققتها المنظمة..  ايجاد ظروف ملائمة لتطوير التعاون ذي المنفعة المتبادلة بمراعاة المصالح القومية لجميع الدول الأعضاء في المنظمة". وأكد المشاركون في القمة على استعداد بلدانهم لتعزيز التعاون من أجل مكافحة الارهاب وغيره من مظاهر التطرف والهجرة غير الشرعية وتجارة البشر وانتشار المخدرات. وجاء في الوثيقة: "تعتبر تسوية جميع النزاعات القائمة على اراضي الرابطة على اساس الثقة المتبادلة وبمراعاة مبادئ وأحكام القانون الدولي من الشروط المهمة لتنمية المنظمة".

وفي السياق ذاته قال المحلل السياسي أديب السيد لـ"روسيا اليوم" ان "أهم انجاز تحقق خلال العشرين عاما الماضية.. انها بقيت كتجمع دولي فعال استطاعت ان تحافظ على أقل قدر من التكامل السياسي والاقتصادي بين دول المجموعة، لا سيما وأن الرابطة عندما تشكلت في عام 1991 كان يراد منها أن تكون اطارا لـ"طلاق حضاري" بين الجمهوريات السوفيتية التى كانت تشكل الفضاء السوفيتي الاقتصادي والاجتماعي والسياسي".

من جانبه قال المحلل السياسي ليونيد غوسيف في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان اهم منجزات رابطة الدول المستقلة هو استمرارها حتى يومنا هذا على الرغم من انها شهدت الكثير من الصعوبات والمشاكل. واورد كمثال انسحاب جورجيا من الرابطة بشكل نهائي قبل عامين، والاشتباكات المسلحة الدامية التي شهدتها طاجيكستان وبعض الدول الاخرى. ولكن اشار المحلل الى انه لو لا تأسيس الرابطة لكان هناك عدد أكبر من النزاعات في دول الاتحاد السوفيتي السابق.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة