لافروف: واشنطن ليست مستعدة للاستجابة لمطالب موسكو بشأن الدرع الصاروخية

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/565886/

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان الولايات المتحدة لا ترغب في الاستجابة لمطالب موسكو بشأن منظومة الدرع الصاروخية التابعة للناتو، مؤكدا ان بلاده ستبذل المزيد من الجهود من أجل التوصل الى التفاهم مع الشركاء الامريكيين في هذا المجال. 

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان الولايات المتحدة لا ترغب في الاستجابة لمطالب موسكو بشأن منظومة الدرع الصاروخية التابعة للناتو. وقال لافروف للصحفيين على هامش قمة رابطة الدول المستقلة في العاصمة الطاجيكية دوشنبه يوم السبت 3 سبتمبر/أيلول، قال انه "توجد هناك دائما فرص التوصل الى اتفاق بشأن منظومة الدرع الصاروخية قبل اغلاق هذا الملف، ولكن ليس هناك ما يدل على استعداد الطرف الآخر للاستجابة الى مطالبنا حاليا".

واضاف الوزير ان "الموقف الروسي يعتمد على المبادرة التى طرحها الرئيس دميتري مدفيديف، التي تقوم على مبدأ "توزيع المسؤوليات حسب المناطق". وتمت صياغة هذه المبادرة بصورة عامة بالطبع.. فقد طرحنا المبادئ العامة التى نحن على استعداد للتعاون وفقها، و(ذكرنا ضمن هذه المبادئ ) بالدرجة الاولى التعامل على اساس المساواة من البداية والعمل المشترك لتحليل التهديدات وتحديد الاتجاهات التى يمكننا مواجهة هذه التهديدات في اطارها، وعند الضرورة ايجاد البنية التحتية العسكرية التقنية".

وتابع لافروف قائلا "لقد عقد مفوضونا لقاءات عديدة لاجراء المشاورات انطلاقا من هذا الموقف، وقام الخبراء العسكريون والدبلوماسيون بتحديد بعض عناصر مبادرتنا خلال تلك المشاورات". وأكد لافروف "على الرغم من المحاولات العديدة لاقناعنا بأن الخطة الامريكية مثالية فاننا نرى أن هذه الخطة تمثل تهديدات مباشرة لقواتنا المسلحة الاستراتيجية".

وفي معرض رده على سؤال الصحفيين حول ما اذا كان تجميد المفاوضات حول الدرع الصاروخية سينعكس على تطبيق معاهدة تقليص الأسلحة الاستراتيجية الهجومية قال لافروف "وفق هذه الوثيقة يحق  لكلا طرفيها الخروج من المعاهدة عند ظهور تهديد لأمن أي من طرفي الوثيقة، وانطلاقا من ذلك سنتابع الاحداث لمعرفة مدى هذا التهديد ومتى سيظهر بالفعل".

ومع ذلك شدد لافروف على ان "موسكو لا تزال تبذل جهودها" من اجل ايجاد حل وسط. وأوضح قائلا "نقوم وباصرار بمواصلة مشاوراتنا مع الامريكيين في اطار مجلس روسيا – الناتو لتوضيح مواقفنا، وهم يدركون الامر جيدا.. وسنواصل المفاوضات". واضاف لافروف ان بين المفوضين الامريكيين "شخصيات عقلانية مستعدة للاعتراف بصحة الحجج التى نقدمها، غير ان هذه الأصوات غير مسموعة".

والجدير بالذكر ان الرئيس مدفيديف طرح مبادرته حول نشر منظومات الدرع الصاروخية وفق مبدأ "توزيع المسؤوليات حسب المناطق" في قمة حلف الناتو التى عقدت بالعاصمة البرتغالية لشبونة في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2010. وتتلخص المبادرة التى وضعتها وزارة الدفاع  الروسية في تعهد روسيا باسقاط صواريخ تستهدف الدول الأعضاء في الناتو اذا تم رصدها عند عبورها الاراضي الروسية، وبالمقابل يتعهد حلف الناتو بتدمير الصواريخ الموجهة ضد روسيا والمارة في المناطق الخاضعة لمسؤوليته. بالاضافة الى ذلك يمتنع الطرفان وفق المبادرة المذكورة عن نشر عناصر من الدرع الصاروخية على الحدود بينهما أو مواجة هذه العناصر ضد بعضهما البعض.

هذا وجاءت تصريحات لافروف بعد يوم من اعلان المتحدث الرسمي باسم البنتاغون ديفيد لابان ان رادار الانذار المبكر للدفاع المضاد للصواريخ الذي ينوي حلف الناتو والولايات المتحدة نصبه في تركيا، سيوضع قيد العمل مع نهاية العام الحالي. بدورها وصفت وزارة الخارجية الروسية عزم تركيا نصب محطة رادار الانذار المبكر الامريكية للدفاع المضاد للصواريخ على أراضيها بأنها خطوة تصب في إطار تنفيذ نشر منظومة الدرع الصاروخية في أوروبا الشرقية.

وأكد مصدر في الخارجية الروسية للصحفيين يوم 2 سبتمبر/ايلول إن خطوات كهذه يتم اتخاذها في ظل الجمود الذي تشهده المفاوضات الروسية-الأمريكية بشأن المنظومة، وأشار إلى أن نشر عناصر الدرع الصاروخية على الأراضي التركية يجعل طلب روسيا بتقديم ضمانات قانونية ملزمة من قبل الناتو والولايات المتحدة أمرا ملحا للتأكيد على أن المنظومة غير موجهة ضدها.

المصدر: وكالات



تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة