لافروف: تصريحات بروكسل حول ضرورة ان يختار جيران روسيا بينها وبين الاتحاد الاوروبي مسيسة

أخبار العالم

وزير اخارجية الروسي سيرغي لافروفوزير اخارجية الروسي سيرغي لافروف
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/565873/

اعلن وزير اخارجية الروسي سيرغي لافروف في اعقاب اجتماع مجلس وزراء الخارجية لبلدان رابطة الدول المستقلة ان تصريحات بروكسل حول ضرورة ان تختار دول الرابطة بين روسيا والاتحاد الاوروبي مسيسة وتتسم بطابع ايديولوجي وتتعارض مع المنطق.

اعلن وزير اخارجية الروسي سيرغي لافروف في اعقاب اجتماع مجلس وزراء الخارجية لبلدان رابطة الدول المستقلة في العاصمة الطاجيكية دوشنبه يوم الجمعة 2 سبتمبر/ايلول ان تصريحات بروكسل حول ضرورة ان تختار دول الرابطة بين روسيا والاتحاد الاوروبي مسيسة وتتسم بطابع ايديولوجي وتتعارض مع المنطق.

وقال لافروف ان "بروكسل اطلقت منذ فترة وجيزة بعض التصريحات حول انه يجب ان يقرر جيران روسيا ما هو الجانب الذي يقفون اليه - روسيا ام الاتحاد الاوروبي". واشار الى ان ذلك "يتعارض مع اتفاقاتنا والمنطق البسيط والنزعات الاقتصادية، وان هذه التصريحات مسيسة وتتسم بطابع ايديولوجي".

واكد الوزير ضرورة الالتزام بالاتفاقات التي تم التوصل اليها بين روسيا والاتحاد الاوروبي في وقت سابق. واوضح ان جوهر هذه الاتفاقات يتلخص في ان "عمليات التكامل في المنطقة الاوروبية الاطلسية لا يمكن ان تتعارض فيما بينها، ويجب ان تكمل بعضها البعض، لان كلها تقوم على اساس منطق واحد".

واعلن لافروف ان الاجتماع الوزاري الذي عقد في دوشنبه تبنى بيانا بهذا الصدد، مشيرا الى ان التبني تم بالاجماع. وقال ان "هذه الوثيقة تؤكد سعي بلدان رابطة الدول المستقلة الى تطوير التعاون مع الاتحاد الاوروبي وغيره من الاتحادات الدولية بمختلف الاشكال".

وقد جاء في البيان الذي تبناه الوزراء ان "التكامل في اطار الاتحاد الاوروبي يستمر، وفي الوقت ذاته تتطور العلاقات بين رابطة الدول المستقلة والاتحاد. وترمي كل هذه العمليات الى تحقيق اهداف مشتركة، ألا وهي ضمان حرية حركة البضائع، والايدي العاملة والخدمات والرساميل".

واعلن الوزراء عن استعداد دول الرابطة للحوار مع الاتحاد الاوروبي وغيره من الاتحادات التكاملية بغرض تبادل الخبرات ومناقشة سبل ضمان تطوير عمليات التكامل مع احترام كل طرف لمصالح الطرف الاخر.

المصدر: وكالة "ايتار - تاس"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك