اشتباكات عنيفة بولاية النيل الازرق السودانية.. والبشير يعلن حالة الطوارئ

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/565846/

نقلت وكالة "سونا" السودانية الرسمية للانباء عن العقيد الصوارمي خالد المتحدث الرسمي باسم الجيش السوداني يوم الجمعة 2 سبتمبر/ايلول ان القوات المسلحة السودانية تعرضت لهجوم من قبل الجيش الشعبي التابع للحركة الشعبية لتحرير السودان المناهضة للخرطوم. بدوره أعلن الرئيس السوداني عمر حسن البشير حالة الطوارئ في ولاية النيل الأزرق وعين حاكما عسكريا عليها.

نقلت وكالة "سونا" السودانية الرسمية للانباء عن العقيد الصوارمي خالد المتحدث الرسمي باسم الجيش السوداني يوم الجمعة 2 سبتمبر/ايلول ان القوات المسلحة السودانية تعرضت لهجوم من قبل الجيش الشعبي التابع للحركة الشعبية لتحرير السودان المناهضة للخرطوم.

وقال المتحدث ان هذا الهجوم كان متوقعا نظرا لان الجيش السوداني كان يتابع تطور الاوضاع في المنطقة منذ فترة طويلة، ولاحظ ان مالك عقار حاكم ولاية النيل الازرق المناهض للحكومة السودانية كان يقوم بتعبئة قواعده. ووصف المتحدث هذا الهجوم بانه "محاولة يائسة" لرفع الضغط عن قوات الجيش الشعبي في جنوب كردفان. واكد ان القوات المسلحة الحكومية مستعدة لصد اي عدوان.

من جانبه اعلن مالك عقار ان قوات الجيش الشعبي دخلت في اشتباك مع القوات الحكومية عند مدينة الدمازين عاصمة الولاية المذكورة، وسرعان ما اتسعت رقعة الاشتباكات لتشمل المناطق المجاورة للمدينة. وقال عقار لوكالة "سونا" انه ليست لديه معلومات عن الخسائر البشرية والمادية.

وعلى خلفية هذه الأحداث قرر الرئيس السوداني عمر حسن البشير إعلان حالة الطوارئ في ولاية النيل الأزرق وقام بتعيين حاكم عسكري عليها.

وفي هذا السياق نقلت وكالة "كونا" الكويتية للانباء عن شهود عيان من الدمازين قولهم ان الاشتباكات في المدينة اندلعت بالليل في ثلاثة من احياء المدينة. وتمكنت القوات الحكومية من طرد وحدات الجيش الشعبي الى خارج عاصمة الولاية. كما تفيد بعض الانباء عن سقوط عدد كبير من القتلى في هذه المواجهات.

وحسبما ذكرت وكالة الانباء السودانية فان الجهة التي بدأت باطلاق النار هي الجيش الشعبي الذي شن هجوما على ثلاث مناطق مختلفة في وقت واحد. واشارت الوكالة الى ان هذا الهجوم تم شنه تنفيذا لاتفاق بين قادة الحركة الشعبية لتحرير السودان مع مختلف الحركات المتمردة بالبلاد.

ويذكر ان ولاية النيل الازرق المضطربة تتميز بموقع استراتيجي على الحدود مع جمهورية جنوب السودان واثيوبيا. ويوجد فيها حوالي 20 الفا من مقاتلي الجيش الشعبي المتمرد على الحكومة المركزية في الخرطوم.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية