مدفيديف: على دول آسيا الوسطى ضمان امن المنطقة اعتمادا على قدراتها الذاتية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/565809/

اعلن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف وجوب قيام دول منطقة آسيا الوسطى بضمان امن المنطقة، اعتمادا على قدراتها الذاتية. وادلى مدفيديف بها التصريح في ختام القمة الرباعية التى عقدها مع نظرائه الطاجيكي امام على رحمان والافغاني حامد كارزاي والباكستاني آصف علي زرداري في العاصمة الطاجيكية دوشنبه في 2 سبتمبر/ايلول.

اعلن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف انه يتعين على دول منطقة آسيا الوسطى ضمان امن المنطقة، اعتمادا على قدراتها الذاتية، مشددا على ان مساعدة الدول الاخرى في هذا المجال مهمة جدا، ولكن ليست حاسمة. ادلى مدفيديف بها التصريح في ختام القمة الرباعية التى عقدها مع نظرائه الطاجيكي امام على رحمان والافغاني حامد كارزاي والباكستاني آصف علي زرداري في العاصمة الطاجيكية دوشنبه في 2 سبتمبر/ايلول.

وقال الرئيس الروسي ان "مسؤولية كل التطورات التى تشهدها المنطقة ستكون في نهاية المطاف، على عاتق دولنا، وأعني روسيا وطاجيكستان وباكستان وأفغانستان"، مؤكدا ان نظراءه المشاركين في القمة يشاطرونه هذا الموقف.

وأكد مدفيديف على ان "شركاءنا الذين يقدمون مساعداتهم من أجل معالجة مختلف القضايا، التى تواجهها المنطقة، لهم دور مهم جدا، وتتوقف عليهم أمور كثيرة، ولكنها مع ذلك ليست من دول المنطقة". وتابع قائلا "لذلك يجب علينا ان نفكر في الاعتماد على التعاون بين دولنا، كي نتمكن من ضمان الامن والسلام في المنطقة، اعتمادا على قدراتنا الذاتية.. واذا لم يتحقق ذلك، فقد تكون الجهود الهائلة المبذولة في هذا المجال عديمة الجدوى".

القمة الرباعية: تقليص تعداد القوات الاجنبية في افغانستان يجب ان يكون مرهونا بتأهيل أجهزة الامن الافغانية

أكد رؤساء الدول الاربع ان انسحاب القوات الاجنبية من أفغانستان يجب ان يكون مرهونا بتكثيف جهود الائتلاف الغربي في مجال تأهيل اجهزة الامن الافغانية وتدريب عناصرها.

فقد صدر عن القمة الرباعية اعلان مشترك، جرى التأكيد فيه على "دعم جهود الحكومة الافغانية الرامية الى تحقيق المصالحة الوطنية"، كما رحب الاعلان ببدء مسيرة نقل المهمات الامنية الى القوات المسلحة الافغانية. فشدد الاعلان على انه "يجب ان يكون تقليص تعداد القوات الاجنبية في افغانستان مرهونا بتكثيف جهود الائتلاف الدولي بقدر ملائم في مجال تأهيل اجهزة الامن الافغانية وبناء اقتصاد معافى وراسخ".

وشدد المشاركون في القمة على ان مكافحة الارهاب والتطرف والاجرام العابر للحدود، تتطلب تنشيط التعاون بين الهيئات المعنية في دول المنطقة. وأكد الاعلان: "نشير الى أهمية استخدام الآليات الدولية والاقليمية - وبالدرجة الاولى، في اطار منظمة شنغهاي للتعاون ومنظمة معاهدة الامن الجماعي - لتحقيق هذه الاغراض".

رؤساء باكستان وطاجيكستان وأفغانستان يدعون الى تعزيز التعاون الثلاثي في مجالي الامن والاقتصاد

دعا رؤساء كل من طاجيكستان امام علي رحمان، وباكستان آصف علي زرداري، وافغانستان حامد كارزاي الى توسيع التعاون الثلاثي في مجالي الامن الاقليمي والاقتصاد، وذلك خلال مباحثات اجروها في العاصمة الطاجيكية دوشنبه في 1 سبتمبر/أيلول، عشية انطلاق القمة الرباعية.

وافاد المكتب الصحفي للرئيس الطاجيكي أن زعماء الدول الثلاث شددوا على ضرورة توسيع التعاون في مجالات حرس الحدود ومكافحة الارهاب وانتشار المخدرات، وخاصة في ظل الاعلان عن انسحاب قوات الائتلاف الدولي من أفغانستان. كما ناقش الرئيسان الطاجيكي والافغاني المسائل المتعلقة بتوحيد منظومات الطاقة والنقل في البلدين.

هذا وسيجري الرئيس الروسي دميتري مدفيديف على هامش القمة، لقاءات ثنائية مع نظيريه الافغاني حامد كارزاي والباكستاني أصف علي زرداري لمناقشة آفاق تنمية التعاون الثنائي، وسير تطبيق الاتفاقيات الثنائية بين روسيا وكل من افغانستان وباكستان.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك