ساركوزي: ما ارتكبه الاسد لا يمكن اصلاحه، وطموحات ايران النووية قد تعرضها لضربة وقائية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/565717/

اعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ان الرئيس السوري بشار الاسد تسبب بأضرار لا سبيل لاصلاحها وان دمشق تخطىء اذا ظنت ان الشعب يحميها. كما هدد بشن ضربة وقائية ضد ايران في حال استمرار سعيها الى امتلاك سلاح نووي.

 

اعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ان الرئيس السوري بشار الاسد تسبب بأضرار لا سبيل لاصلاحها وان فرنسا وشركاءها سيفعلون كل ما في وسعهم لانهاء هذه الازمة.

وقال ساركوزي خلال كلمة القاها مساء الاربعاء 31 اغسطس/اب في افتتاح مؤتمر سنوي لسفراء فرنسا: "تخطىء السلطات في دمشق اذا ظنت ان الشعب يحميها".

وأضاف: "ان ما ارتكبه الرئيس السوري لا يمكن اصلاحه وستفعل فرنسا وشركاؤها كل ما هو ممكن من الناحية القانونية لبلوغ مطامح الشعب السوري في الحرية والديمقراطية".

وعبر ساركوزي عن "اسفه لتقاعس مجلس الأمن عن القيام بدوره" إزاء ما وصفه بالمجازر في سورية، وأخذ على مجلس الأمن تقصيره عن لعب دور مشابه للدور الذي لعبه في الأزمة الليبية وساحل العاج.

وقال بهذا الصدد: "نأسف لتقاعس مجلس الأمن عن النهوض بمسؤولياته إزاء المأساة السورية"، حسب تعبيره.

كما تطرق الرئيس الفرنسي في كلمته الى مسألة البرنامج النووي الايراني محذرا من ان اصرار طهران على السعي الى امتلاك سلاح نووي قد يدفع المجتمع الدولي الى شن ضربة استباقية وقائية عليها، ولذا "فعلى الجمهورية الاسلامية توضيح مواقفها بكل حيادية وشفافية من المفاعلات النووية التي تقوم بانشائها".

وقال ان "الطموحات النووية الإيرانية والصاروخية، يمكن ان تؤدي الى تعريض منشآتها الى هجوم وقائي، والى أزمة رئيسية".

وبالنسبة الى القضية الفلسطينية، دعا الرئيس الفرنسي شركاءه في الاتحاد الاوروبي الى تحمل مسؤولياتهم عندما تطرح السلطة الفلسطينية طلب الاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة امام الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر المقبل.

ولم يتبين من دعوته ما اذا قصد تأييد الاعتراف ام لا.

وحول الثورات في العالم العربي، اوضح ساركوزي أن الشباب العربي لا يريد إسقاط أمريكا أو فرنسا أو إسرائيل ولكنهم يريدون إسقاط النظم الديكتاتورية في بلادهم، معتبرا ان "الشباب يمثل ثلثي السكان في العالم العربي وهذا يختلف مع حركة الانتفاضة التي شهدتها أوروبا".

واشار ساركوزي الى أن الشباب فى مصر وتونس أعطوا إشارة الانطلاق لـ"الربيع العربي" وانهم "طالبوا بالحرية والديمقراطية والاحترام والكرامة وأثبتوا أن الشعوب سواء فى جنوب أو شمال المتوسط لديهما طموحات مشتركة.. كما أثبتوا أيضا أنه لا يوجد استثناء عربي".

وووصف الرئيس الفرنسي هذه الثورات بـ "الزلزال الديمقراطي الذي أعاد إلى الأذهان سقوط حائط برلين وانهيار الاتحاد السوفيتي".

وأشار إلى أن مجموعة الثمانية، وخلال قمتها في دوفيل التي عقدت في يوليو/تموز الماضي برئاسة فرنسا، قررت تخصيص 40 مليار دولار لدعم كل من مصر وتونس في الفترة الواقعة ما بين 2011 و2013، موضحا انه ومنذ تلك القمة فان دولتين أخريين هما المغرب والأردن تم إضافتهما لشراكة دوفيل بعد أن أعلنتا عن تحقيق إصلاحات حقيقية، حسب رأيه.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية