الألباني أوكا يعترف بقتل الامريكيين في مطار فرانكفورت على الماين

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/565702/

اعترف الألباني من اقليم كوسوفو أريد أوكا المتهم بقتل عسكرييْن امريكييْن وإصابة إثنين آخرين بجروح في مطار مدينة فرانكفورت على الماين الالمانية، اعترف  يوم 31 أغسطس/آب بذنبه في هذه الجريمة.

اعترف الألباني من اقليم كوسوفو أريد أوكا المتهم بقتل عسكرييْن امريكييْن وإصابة إثنين آخرين بجروح في مطار مدينة فرانكفورت على الماين الالمانية، اعترف  يوم 31 أغسطس/آب بذنبه في هذه الجريمة. وقال المتهم ان إدانته هي عادلة، وأضاف قائلا:" اردت قتل هؤلاء الجنود".

ويتم النظر في هذه  القضية في محكمة فرانكفورت على الماين الاقليمية، ويرجح ان  تصدر المحكمة  حكمها بحق  الألباني البالغ  من العمر 21 عاما في يناير/كانون الثاني القادم. ويتوقع  ان يصدر بحقه حكم بالسجن مدى الحياة.

وكان أريد أوكا يعمل عاملا في المطار.  وبعد هبوط طائرة قادمة من بريطانيا يوم 2 مارس/آذار الماضي اقترب أوكا من الحافلة التي كان يقلها العسكريون الامريكيون بعد خروجهم من الطائرة المذكورة والذين كان يجب عليهم  التوجه الى أفغانستان او العراق. وتحدث اوكا مع احد الركاب المرتدين الزي المدني ليقتنع بانهم امريكيون فعلا ،وبعد تأكده من ذلك صاح  ست او سبع مرات الله أكبر وشرع في اطلاق النيران . وقتل أولا  امريكيا كان قد تحدث معه ، ثم سائقا عسكريا واستمر في اطلاق النيران ليصيب امريكييْن آخرين بجروح، ثم هرب في اتجاه مبنى المطار حيث تم إلقاء القبض عليه من قبل رجال الشرطة.

وأسفر الحادث عن قتل إثنين من الامريكيين و إصابة أخرين بجروح خطيرة تسببت في فقدان احدهما  البصر. وتجنب جندي امريكي آخر الموت صدفة حيث وجه المتهم مسدسه اليه وضغط على الزناد مرتين، لكن سلاحه فشل في إطلاق الرصاصة . وبحسب قول المتهم فانه توصل الى قناعة بعد فترة من الحادث  بان ما فعله هو جنون.

وتفيد صحيفة "همبرغر ابيند بلات" الالمانية  بان المتهم  سجل نفسه في شبكة "فيس بوك" الاجتماعية باسم أبو ريان. وتحتوي صفحته بالشبكة على اشارات الى جمعيات اسلامية. لكن النيابة الالمانية  تقول انه لم يتم التأكيد بعد من علاقته بالتنظيمات الارهابية الراديكالية.

وتنحدر اسرة المتهم أوكا الى مدينة كوسوفسكا ميتروفيتسا في شمال اقليم كوسوفو. وكان يسكن في حي زوسين هايم بفرانكفورت على الماين. وبعد وقوع حادثة المطار هذه  اعتذر ابوه عن الجريمة التي ارتكبها ابنه  وقال ان الحادث حيره كثيرا، وشكل صدمة بالنسبة  له. وقال انه يأسف كثيرا لسقوط العسكرييْن الامريكييْن ضحية لهذا الاعتداء، لأن الامريكيين ،على حد قوله ، هم أحسن الاصدقاء للالبان.

يذكر ان أوكا عندما كان تلميذا في المدرسة قام عام 2005  ضمن مجموعة من التلاميذ بزيارة ديوان المستشار الالماني. وثمة صورة فوتوغرافية  حيث يقف على بعد 3 أمتار من رئيس الحكومة الالمانية السابق غيرهارد شريدر.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك