وزير سوري: اقتصادنا يعتمد على الموارد المحلية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/565664/

أكد محمد نضال الشعار، وزير الاقتصاد والتجارة السوري، أن الاقتصاد السوري متنوع ويعتمد على منتجات وموارد محلية، مما يكفي لسد الاحتياجات المحلية. وشدد الوزير على ان الاستمرار في سياسة الاكتفاء الذاتي يعتبر الأهم في هذه المرحلة.

أكد محمد نضال الشعار، وزير الاقتصاد والتجارة السوري، في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" أن الاقتصاد السوري متنوع ويعتمد على منتجات وموارد محلية، مما يكفي لسد الاحتياجات المحلية. وشدد الوزير على ان الاستمرار في سياسة الاكتفاء الذاتي يعتبر الأهم في هذه المرحلة. الناص الكامل للمقابلة:

س: نشرت بعض الصحف السورية مقالات، تفيد بان للعقوبات الامريكية والاوروبية تأثير سلبي على الاقتصاد السوري. فما هو تقييمكم لهذا الوضع؟

الدكتور الشعار: فيما يخص الاقتصاد السوري، لها تأثير سلبي نسبيا. فان الاقتصاد السوري بطبيعته، اقتصاد متنوع، وله عمق اقتصادي لا بأس به، مما يجعله محصنا نسبيا ضد هذه العقوبات. وبعبارة اخرى، ان الاحصاءات تشير الى ان عدد مستخدمي بطاقات الائتمان في سورية قليل جدا، ولا يتجاوز 5 او 10 في الالف من المواطنين، لذا لن يؤثر هذا. وان طريقة الدفع الالكترونية غير مستخدمة في سورية كما في دول اخرى، واعتماد المواطن على بطاقات الائتمان ضئيل جدا، وينحصر هذا بالمواطنين الذين يقيمون في الخارج. ولكن داخل البلد، استخدام بطقات الائتمان بطبيعته ضئيل جدا. وبالتالي لن يكون له تأثير. وسورية كانت وما زالت تكتفي اقتصاديا بما تنتج. ولدينا من الموارد الاقتصادية ما يكفي لسد الحاجات المحلية. وهذه الموراد الاقتصادية تتميز بالتنوع، خلافا لما في الدول الاخرى. ونحن نعتمد على التنوع الاقتصادي وعمقه، مما يجعلنا قادرين على ادارة هذه الازمة.

س: ماهي بشكل عام، استرتيجيتكم الاقتصادية الداخلية؟

ج: الاستمرار على سياسة الاكتفاء الذاتي يعتبر اهم شيء. واصبح هذا في سورية منذ سنين. ولدينا في سورية تاريخ وخبرة جيدة في ادارة الاكتفاء الذاتي. واكرر، بسبب توفر الموارد الاقتصادية. ومازالت تتوفر لدينا قنوات نتعامل بها مع العالم الخارجي. وهذه القنوات لم تختف، وانما اختفت من مصدر او مصدرين. والعالم اكبر بكثير من اوروبا وامريكا. ولا تزال توجد لدينا فرص.

س: ما هي البدائل من الدول، كي لا يتضرر الاقتصاد السوري؟

ج: هناك دول ومناطق كثيرة من الممكن التعاون معها، مثل الصين وروسيا والهند ودول اخرى من نفس المحيط، ودول شرق اسيا وافريقيا ودول امريكا اللاتينية. وهذه الدول لم يكن لدينا تاريخ عميق اقتصاديا معها. ويتعين علينا اكتشاف هذه الفرص، وهناك فرص كثيرة للتعامل مع تلك الدول، وفتح اسواق، وان يكون التعال متبادل بين البلدين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية