الامم المتحدة: لا توجد أزمة انسانية واسعة النطاق بسورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/565390/

اعلنت البعثة الانسانية التي أرسلتها الامم المتحدة الى سورية انه لا توجد أزمة انسانية واسعة النطاق بسورية، لكنها أكدت ان هناك "حاجة ملحة لحماية المدنيين من العنف المفرط". من جانب آخر، تحدث معارضون سوريون عن سقوط عشرة قتلى على الاقل في مظاهرات خرجت بأنحاء سورية يوم امس عقب صلاة الجمعة.

اعلنت البعثة الانسانية التي أرسلتها الامم المتحدة الى سورية انه لا توجد أزمة انسانية واسعة النطاق بسورية، لكنها أكدت ان هناك "حاجة ملحة لحماية المدنيين من العنف المفرط".

وكانت دمشق قد وافقت على استقبال البعثة وهي الاولى التي تزور سورية منذ بداية حركة الاحتجاجات في منتصف مارس/اذار.

قال فرحان حق مساعد المتحدث باسم الامم المتحدة يوم الجمعة 26 أغسطس/آب في تصريح صحفي ان "البعثة خلصت الى انه على الرغم من عدم وجود ازمة انسانية على المستوى الوطني الا ان هناك حاجة ملحة لحماية المدنيين من الاستخدام المفرط للقوة".

وأعلنت البعثة أنها أكملت مهمتها الإنسانية في سورية، حيث زارت البلاد بين يومي 20 و25 أغسطس/ آب الجاري بهدف تقييم الاحتياجات الإنسانية للشعب السوري.

وذكرت البعثة في بيان صادر عنها أن الوجود الدائم للمسؤولين الحكوميين مع اغضاء البعثة  حد من قدرة الفريق الزائر على تقييم الوضع في سورية.

وأردف فرحان حق قائلا: "ولكن أفراد الشعب الذين تمكن الفريق من مقابلتهم والحديث معهم في مناطق شهدت اضطرابات سابقة أو حالية، قالوا إنهم يشعرون بأنهم تحت خوف مفرط وتهديد دائم".

وكان المجلس الدولي لحقوق الإنسان قد قرر الثلاثاء، تشكيل لجنة للتحقيق في انتهاكات حقوقية بسورية، في خطوة من شأنها زيادة الضغط الدولي على نظام بشار الأسد، الذي يواجه أكبر احتجاجات شعبية مناهضة له منذ توليه السلطة، خلفاً لوالده في عام 2000.

انباء عن سقوط عشرة قتلى في مظاهرات "جمعة الصبر والثبات" في انحاء سورية

تحدث معارضون سوريون عن سقوط عشرة قتلى على الاقل في مظاهرات خرجت بأنحاء سورية عقب صلاة الجمعة يوم امس في إطار ما سمي بـ "جمعة الصبر والثبات".

وافاد المرصد السوري لحقوق الانسان ان 3 اشخاص قتلوا في دير الزور وآخر في مدينة نوى في محافظة درعا وفتى في مدينة ادلب.

كما قتل شخص في مدينة اللاذقية الساحلية واخر في حمص وسط البلاد، كذلك قتل مدني في مدينة القصير في محافظة حمص، واصيب 6 اخرون برصاص قوات الامن السورية.

وقتل مدني واصيب عشرة اخرون بجروح في اطلاق رصاص على متظاهرين في بلدة كفرومة بجبل الزاوية في محافظة ادلب، وفق المرصد.

واضاف المرصد ان رجلا في الـ56 من عمره قضى خلال اعتقاله في معرة النعمان، لكن جثته لم تسلم لعائلته. ولم يشر المرصد الى سبب وفاة الرجل.

وقد شهدت العديد من المدن السورية مظاهرات اختلفت من حيث الحجم تطالب باسقاط النظام وتنحي الرئيس بشار الاسد عن الحكم.

فقد خرجت مظاهرات في شرقي البلاد مثل مدينة دير الزور والبوكمال والقامشلي، وفي مدن الزبداني ودوما وحرستا في ريف دمشق ، وفي محافظتي درعا وادلب ، وفي مدينة حلب ثاني اكبر مدن البلاد.

ففي حمص خرجت مظاهرات بعد صلاة الجمعة في أحياء باب هود والخالدية وباب السباع والوعر وبابا عمرو والإنشاءات والغوطة رغم انتشار الجيش في المدينة وأحيائها.

من جانب آخر، أفادت قناة "الجزيرة" ببدء اعتصام بساحة كفرسوسة بدمشق لاهالي مجموعة أشخاص محاصرين من قبل الأمن السوري في مسجد الرفاعي وتوجهت عدة مظاهرات للإنضمام للمعتصمين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية