صالح ينوي العودة والمعارضة تتحدث عن الخطة للحسم الثوري

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/565189/

أعلنت المعارضة اليمنية أن المجلس الوطني لقوى الثورة سيقر في 25 اغسطس/آب خلال اجتماعه الثاني خطة لحسم المواجهة مع الرئيس علي عبد الله صالح ونظامه. وفي المقابل زجت قوات الحرس الجمهوري بتعزيزات إضافية في محافظة تعز لمواجهة الاحتجاجات الشبابية المطالبة بإسقاط النظام ورحيل الرئيس علي عبد الله صالح.

أعلنت المعارضة اليمنية أن المجلس الوطني لقوى الثورة سيقر في 25 اغسطس/آب خلال اجتماعه الثاني خطة لحسم المواجهة مع الرئيس علي عبد الله صالح ونظامه. وقال الناطق باسم اللقاء المشترك المعارض محمد قحطان إن الحسم سيكون سلمياً، إلا إذا اختار النظام طريقاً آخر. يأتي ذلك في وقت أكّد فيه حزب المؤتمر الشعبي الحاكم أن صالح سيعود إلى البلاد اليوم الأربعاء.

سقوط النظام الليبي كان له أثر كبير على الحياة السياسية والأمنية في اليمن. فشباب التغيير اليمني خرجوا في المحافظات الكبرى للاحتفال بهذه الواقعة مطالبين مجلسهم الوطني بسرعة الحسم الثوري.

وفي المقابل زجت قوات الحرس الجمهوري بتعزيزات إضافية في محافظة تعز لمواجهة الاحتجاجات الشبابية المطالبة بإسقاط النظام ورحيل الرئيس علي عبد الله صالح، بالإضافة إلى اتباع تكتيك جديد تمثل بتطويق ساحة التغيير في العاصمة صنعاء باعتصامات مضادة للثورة ومؤيدة للنظام.

إذا فاليمن على أبواب مرحلة جديدة قد يكون لسقوط نظام القذافي أثر كبير عليها.

فقالت مصادر من المعارضة اليمنية إن صالح ربما أصيب بصدمة نفسية بسبب انهيار نظام القذافي، معللين ذلك بإصداره تعليمات من مقر إقامته في الرياض لنجله أحمد صالح قائد الحرس الجمهوري بحشد مزيد من القوات والعتاد العسكري في كبرى المحافظات لبدء ما يسمونه بعملية الحسم العسكري التي قد يلجأ صالح من خلالها لاجتياح ساحتي الحرية والتغيير في صنعاء وتعز، غير مستبعدين أن يستخدم النظام سلاح الجو لقصف المؤيدين للثورة.

وربما ما زاد الوضع اليمني تأزما أيضا وفاة رئيس مجلس الشورى عبد العزيز عبد الغني أحد رموز النظام المقربة متأثرا بالجراح التي أصيب بها في محاولة اغتيال صالح في مسجد قصر الرئاسة، مما سيؤدي إلى تمسك حزب المؤتمر الحاكم بإجراء انتخابات مبكرة وطرح المبادرة الخليجية لحل الأزمة جانبا.

وإذا فان المؤتمر الشعبي المتحكم في البلاد يعيد تجميع صفوفه بعد حادثة مسجد القصر الرئاسي وعودة رئيس الوزراء علي مجور إلى صنعاء قادما من الرياض بعد تعافيه وانتهاء فترة علاجه قد تكون مؤشرا وتمهيدا لعودة صالح وعودة الثورة اليمنية إلى المربع الأول.

هذا وذكرت مصادر أمنية وطبية يمنية أن العمليات العسكرية التي يقوم بها الجيش اليمني بمساندة رجال القبائل والطيران الحربي ضد المسلحين التابعين لتنظيم القاعدة في محافظة أبين جنوب البلاد أسفرت عن مقتل 30 مسلحا و8 جنود يمنيين خلال اليومين الاخيرين.

تعليقات مراسل "روسيا اليوم" في صنعاء

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية