الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يتجهان للإفراج عن 100 مليار من الأرصدة الليبية المجمدة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/565173/

نقل موقع " euractiv.com" يوم الاربعاء 24 أغسطس/آب عن مسؤولين في الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو، ان الدول الأوروبية والولايات المتحدة بدأت مباحثات حول الإفراج عن الأرصدة المجمدة التابعة للنظام الليبي، بغية التوصل الى اتفاق بشأن الإفراج عن نحو 100 مليار دولار لتقدميها الى الحكومة الجديدة.

نقل موقع " euractiv.com" يوم الاربعاء 24 أغسطس/آب عن مسؤولين في الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو، ان الدول الأوروبية والولايات المتحدة بدأت مباحثات حول الإفراج عن الأرصدة المجمدة التابعة للنظام الليبي، بغية التوصل الى اتفاق بشأن الإفراج عن نحو 100 مليار دولار لتقدميها الى الحكومة الجديدة.

النمسا وسويسرا مستعدتان للإفراج عن أرصدة بعض المقربين من القذافي

أعلنت النمسا يوم الأربعاء انها مستعدة للإفراج عن جزء من الأرصدة المصرفية لبعض المقربين من القذافي، ونقل هذه الأموال للمجلس الوطني الانتقالي، الذي طلب تقديم هذه الأموال لهم من أجل إعادة إعمار المدارس في البلاد. ولم توضح حكومة النمسا مبلغ الأموال، الذ تخطط للإفراج عنه، لكنها قالت انها ستقدم طلبا بهذا الشأن قريبا الى لجنة العقوبات التابعة للامم المتحدة.

من جانب آخر ذكرت صحيفة "لوتون" السويسرية، إن سويسرا تعتزم الإفراج عن الأموال الليبية المجمدة فور رفع الأمم المتحدة العقوبات التى فرضت على حكومة العقيد معمر القذافى.

ونشرت الصحيفة، تصريحات رولاند فوك رئيس إدارة العقوبات بالأمانة الحكومية للشؤون الاقتصادية، التى أكد فيها أن الغالبية العظمى من الأموال المجمدة تخص شركات مملوكة للدولة وليس لأفراد وإذا تم حذفها من قائمة عقوبات الأمم المتحدة، فإن الأموال سترد مرة أخرى لهذه الشركات.

المانيا تعتزم لعب دور بارز في إعادة إعمار ليبيا بعد الإطاحة بالقذافي

أعلن وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيليه يوم الأربعاء، ان بلاده تعتزم لعب دور بارز في إعادة إعمار اقتصاد ليبيا بعد الإطاحة بنظام الزعيم الليبي معمر القذافي.

ودعا الوزير الألماني الى الحيلولة دون سقوط ليبيا في حالة من الفوضى. وتابع قائلا ان بلاده تخطط لمنح المجلس الوطني الانتقالي قرضا بقيمة 100 مليون دولار، لدعمه في المرحلة الراهنة قبل الإفراج عن الأرصدة الليبية المجمدة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية