إيقاف آدامو وتيماري مؤقتاً من قبل الفيفا

الرياضة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/56517/

قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم إيقاف النيجيري أموس أدامو ورينالد تيماري من تاهيتي مؤقتاً من عضوية اللجنة التنفيذية، بعد مثولهما يوم الأربعاء 20 اكتوبر/تشرين الأول أمام لجنة الأخلاق المكلفة بالتحقيق حول تورطهما في الرشوة في التصويت لاستضافة مونديال 2018.

قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم إيقاف النيجيري أموس آدامو ورينالد تيماري من تاهيتي مؤقتاً من عضوية اللجنة التنفيذية، بعد مثولهما يوم الأربعاء 20 اكتوبر/تشرين الأول أمام لجنة الأخلاق المكلفة بالتحقيق حول تورطهما في الرشوة في التصويت لاستضافة مونديال 2018.

وصرح السويسري كلاوديو سولسر رئيس لجنة الأخلاق بانهم اتخذوا قرار ايقاف النيجيري اموس آدامو ورينالد تيماري من تاهيتي عضوي اللجنة التنفيذية للفيفا، وبان هذه الإجراءات "مؤقتة" ولمدة "محددة" وهي عبارة عن 30 يوماً، وقابلة للتمديد لـ 20 يوماً إضافياً.

وأوضح كلاوديو سولسر بأن قرار لجنة الأخلاق اتخذ "بالإجماع" مؤكداً بأن اللجنة لا تتهاون على الإطلاق عندما يتعلق الأمر بخرق شرعية الفيفا.

وكان الاتحاد الدولي قد أعلن قبل يومين فتح تحقيق بخصوص هذين العضوين بعدما نشرت صحيفة "صنداي تايمز" الانكليزية موضوعاً يتعلق بعملية بيع أصوات أعضاء من اللجنة التنفيذية في أثناء عملية التصويت لاستضافة مونديال 2018، الأمر الذي وصفه رئيس الفيفا السويسري جوزيف بلاتر بأنه "حالة بشعة جدا".

واعلنت الصحيفة من خلال شريط فيديو أن آدامو، أحد أعضاء المكتب التنفيذي للفيفا، طلب مبلغ 800 ألف دولار للتصويت لأحد البلدان المرشحة، إذ صورت لقاءه مع صحافيين "سريين"، قدموا أنفسهم وسطاء للتسويق لملف الولايات المتحدة في مونديال 2018، مقابل مبلغ من المال لمشروع خاص.

كما اعلن المصدر نفسه أن رينالد تيماري رئيس الاتحاد الأوقياني ونائب رئيس الفيفا يريد مليونين و300 ألف دولار لمشروع أكاديمية رياضية في أوكلاند، كاشفة تباهيه أيضا انه تلقى عرضين من ممثلي ملفين آخرين للحصول على صوته.

وفي سياق متصل أعلن رئيس لجنة الأخلاق أن أربعة مسؤولين آخرين وجميعهم من الأعضاء السابقين في اللجنة التنفيذية تم إيقافهم "فيما يتعلق بانتهاك مزعوم للوائح وميثاق الشرف وقواعد الانضباط بالفيفا المتصلة بعملية اختيار منظمي كأس العالم 2018 و 2022".

وتضم قائمة المسؤولين الاربعة التونسي سليم علولو والمالي أمادو دياكيتي وأونغالو فوسيمالوي من تونغا والبوتسواني إسماعيل بامغي.

كما تم فتح تحقيق بشأن مزاعم بأن دولتين من الدول المتقدمة بعروض أبرمت اتفاقات يمكن أن تشكل انتهاكا لقواعد وميثاق الشرف الخاص بالاتحاد الدولي.

يذكر أن روسيا وانكلترا تقدمتا بعرضين لاستضافة مونديال 2018، الى جانب عرض مشترك من إسبانيا مع البرتغال بينما تتنافس عروض من اليابان وكوريا الجنوبية وقطر والولايات المتحدة واستراليا على استضافة مونديال 2022.

وتعتبر انكلترا وروسيا من أبرز المرشحين لنيل شرف استضافة مونديال 2018، ومن المقرر أن يعلن الاتحاد الدولي هوية مضيفي مونديالي 2018 و 2022 في الثاني من ديسمبر/كانون الأول المقبل في مدينة زيوريخ السويسرية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
دوري أبطال اوروبا