المجلس الوطني الانتقالي: 400 قتيل والفا جريح ضحايا معركة طرابلس خلال 3 ايام

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/565151/

قال رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل مساء الثلاثاء 23 أغسطس/آب، ان عدد ضحايا معركة طرابلس المستمرة منذ 3 أيام بلغ 400 قتيل على الاقل والفي جريح.

قال رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل مساء الثلاثاء 23 أغسطس/آب، ان عدد ضحايا معركة طرابلس المستمرة منذ 3 أيام بلغ 400 قتيل على الاقل والفي جريح.

واوضح عبد الجليل في مقابلة اجرتها معه "قناة فرانس 24 " ان "المعلومات الاولية التي لدينا، تفيد ان القتلى خلال العملية المستمرة ثلاثة ايام هم حوالي 400 والجرحى الفين. اما عدد الاسرى بين كتائب القذافي فلا يتجاوز 600 جندي".

ولم يوضح عبد الجليل عدد القتلى في كل جانب، لكنه قال ان هناك عددا كبيرا من الجرحى في المستشفيات، التي ينقصها الكثير من المستلزمات الطبية والادوية، وخص بالذكر مستشفى الزاوية التي "توجد فيها حالات كثيرة تستدعي الاسعاف وربما النقل الى الخارج".

ودعا بهذه المناسبة الى تحرير الاموال الليبية المجمدة للانفاق على الجوانب الانسانية، مشيرا الى ان هناك احتياجات كبيرة في مدينة طرابلس.

كما اكد عبد الجليل السيطرة على مقر العقيد معمر القذافي في طرابلس والذي دخله الثوار يوم الثلاثاء، غير انه لا تزال هناك بعض الاحياء التي يتمركز فيها الموالون للقذافي، وان المعركة لم تنته.

من جانب آخر، نقلت وكالة "رويترز" عن شهود عيان سقوط العشرات من صواريخ غراد صباح يوم الأربعاء على العاصمة الليبية طرابلس، وتحديدا على منطقة السور المجاورة لمنطقة باب العزيزية.

المعارضة تسيطر على ميناء راس لانوف النفطي

قال متحدث باسم المعارضة الليبية يوم الثلاثاء ان مقاتلي المعارضة سيطروا على ميناء راس لانوف النفطي بعد انسحاب القوات الموالية لمعمر القذافي غربا نحو مسقط رأسه في بلدة سرت.

وقال المتحدث محمد الزواوي ان المعارضة سيطرت على راس لانوف وان قوات القذافي فرت الى الوادي الاحمر في اتجاه سرت.

وذكر الزواوي أنه لم يلحق اي ضرر المنشآت النفطية في راس لانوف، وأن الاضرار الوحيدة التي وقعت في البريقة التي سيطر عليها المعارضون يوم الاثنين لحقت بصهريج للتخزين اشتعلت فيه النار وأن قوات المعارضة تعمل على إخماد الحريق.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية