الادعاء يدعو المحكمة الى وقف الملاحقات بحق دومينيك ستروس كان

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/565098/

نقلت وكالة رويترز يوم الثلاثاء 23 اغسطس / آب عن ممثل الادعاء في نيويورك قوله ان  الادعاء يعتقد ان الرئيس السابق لصندوق النقد الدولي دومينيك ستروس كان وعاملة الفندق مارسا الجنس، من المرجح، بدون الموافقة المتبادلة، ولكن الادعاء يوصى المحكمة بوقف الملاحقات بحقه بسبب فقدان الثقة في شهادة المُتهمة.

نقلت وكالة رويترز يوم الثلاثاء 23 اغسطس / آب عن ممثل الادعاء في نيويورك قوله ان  الادعاء يعتقد ان الرئيس السابق لصندوق النقد الدولي دومينيك ستروس كان وعاملة الفندق مارسا الجنس، من المرجح، بدون الموافقة المتبادلة، ولكن الادعاء يوصى المحكمة بوقف الملاحقات بحقه بسبب فقدان الثقة في شهادة المُتهمة.

واكد الادعاء ان لجنة التحقيق جمعت الأدلة، بغض النظر عن انها لم تكن مقنعة، التي تشير الى ممارسة الجنس بدون الموافقة المتبادلة، وخاصة نتائج تحليل الحمض النووي أثبتت ان بقايا السائل المنوي على ملابس عاملة الفندق الافريقية يعود فعلا لمدير صندوق النقد الدولي السابق.

وذكر سايروس فاتس رئيس مكتب الادعاء لمنطقة مانهاتن ان القضية ضد ستروس كان انهارت بسبب ألاكاذيب المتكررة لصاحبة الشكوى. وحسب قوله فان نفيسة ديالو، وهي عاملة فندق سوفيتيل في نيويورك وصلت الى الولايات المتحدة من غوينيا الافريقية، كذبت مرات عدة امام المحققين حول ماضيها وحول الوقائع المفترضة التي حدثت بعد محاولة اغتصابها. كما رفضت تأكيد انها اجرت مكالمة هاتفية سجلتها الشرطة مع صديقها المُدان الذي يقضي حكما في سجن، ناقشت خلالها ثروة ستروس كان.

يذكر ان دومينيك ستروس كان اعتقل في 14 مايو/اذار بتهمة الاعتداء الجنسي ومحاولة الاغتصاب. وقضى ستراوس كان عدة ايام في السجن، ثم وافقت المحكمة العليا في نيويورك على اطلاق سراحه بكفالة تصل قيمتها الى مليون دولار وقررت وضعه تحت الاقامة الجبرية.

وتجدر الاشارة الى ان القضية ضد ستراوس كان كانت مهددة بالانهيار منذ مطلع ايلول حينما ذكر الادعاء ان نفيسة ديالو قدمت شهادة كاذبة خلال منحها اللجوء السياسي في الولايات المتحدة وخدعت سلطات الضرائب والاجهزة الاجتماعية وربما كذبت في شهادتها امام محققين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية