اصدار كتاب حول وضع الاسلام في الاتحاد السوفيتي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/565090/

أصدر الصحفي والمستشرق الروسي يوري زينين كتابا يحمل عنوان "واقع الاسلام ومصير المسلمين .. نظرة من الماضي السوفيتي". ويكشف الكتاب واقع حياة المسلمين في البلاد في الفترة التي كان يسود فيها تجاهل واهمال الكثير من الحقائق.

أصدر الصحفي والمستشرق الروسي يوري زينين كتابا يحمل عنوان "واقع الاسلام ومصير المسلمين .. نظرة من الماضي السوفيتي". ويكشف الكتاب واقع حياة المسلمين في البلاد فيالفترة التي كان يسود فيها تجاهل واهمال الكثير من الحقائق.

ويعتمد المؤلف في كتابه على الكتب والمواد المتوفرة حول حياة المسلمين في الاتحاد السوفيتي، التي نشرتها في سبعينات وثمانينات القرن الماضي مطبوعات وكالة أنباء "نوفوستي"  (وكالة انباء"نوفوستي" الروسية حاليا) في الخارج، حيث لم يكن من الممكن نشرها داخل الاتحاد السوفيتي في ظروف هيمنة الالحاد الرسمي.

ويقدم الكتاب للقارئ عالم المتدينين، بمن فيهم فلاح في احدى التعاونيات الزراعية الاشتراكية (الكولخوز) بضواحي سمرقند، ومتقاعد في طشقند ومرزا يوسف، امام في مسجد بأوزبكستان. ويتحدث الكتاب أيضا عن مهارات الحرفيين، الذين شاركوا في ترميم واعادة بناء آثار اسلامية في آسيا الوسطى، كما يعرف المؤلف القارئ بواقع الحياة في المؤسسات التعليمية الخاصة باعداد الكوادر من رجال الدين المسلمين.

وقامت بهذه المهمة في الاتحاد السوفيتي في ذلك الوقت اثنتان فقط من المؤسسات التعليمية ـ مدرسة مير عرب بمدينة بخارى ومعهد الامام البخاري الاسلامي الأعلى في طشقند. ويحتل خريجون من هاتين المؤسستين مناصب عالية مرموقة في الادارات الاسلامية في روسيا وعدد من بلدان رابطة الدول المستقلة، وبينهم على سبيل المثال، شيخ الاسلام طلعت تاج الدين، رئيس الادارة الدينية المركزية لمسلمي روسيا، وأحمد قادروف، رئيس ومفتي جمهورية الشيشان، الذي لقي مصرعه نتيجة عمل ارهابي، والشيخ راوي عين الدين، رئيس مجلس مفتي روسيا، والادارة الدينية لمسلمي وسط روسيا وغيرهم.

وكرس المؤلف بابا منفصلا في الكتاب لمواطني الاتحاد السوفيتي، الذين تخرجوا من أقدم مراكز التعليم الاسلامي في العالم العربي، كجامعة الأزهر بالقاهرة، وجامعة القرويين بمدينة فاس المغربية.

هذا ويعترف الكاتب بان مقالاته تحمل الطابع المتعارف عليه للحقبة الماضية بما في ذلك الايديولوجيا المهيمنة وقتئذ. وعلى الرغم من هذا، فان الكتاب يظهر واقع حياة مسلمي الاتحاد السوفيتي في الفترة التي كان يسود فيها تجاهل واهمال الكثير من الحقائق.

ويذكر أن يوري زينين عمل أكثر من 40 عاما في  وكالة أنباء "نوفوستي"، وهو متخصص في شؤون العالم العربي وثقافته، ودور الاسلام وما الى ذلك. كما عمل الصحفي مراسلا للوكالة في كل من الجزائر والعراق وتونس ولبنان والامارات العربية المتحدة. واليوم هو باحث علمي في مركز شراكة الحضارات التابع لمعهد العلاقات الدولية بموسكو.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)